العالم قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

تستمر فصول أقوى أزمة تعصف بالخليج العربي منذ 5 يونيو 2017، بعد إعلان الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين) حصار قطر برياً وبحرياً وجوياً، بزعم “دعم الإرهاب”، وهو ما نفته الأخيرة جملة وتفصيلاً، وشدّدت على أنها “تواجه حملة من الأكاذيب والافتراءات تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني والتنازل عن سيادتها.

إدانة الرياض وأبوظبي بقرصنة “قنا” استمرار لتصاعد الأزمة.. دعوة قطرية عاجلة بشأن دول الحصار حصار

وأمس الخميس، قال النائب العام القطري، علي بن فطيس المري، إن إثبات تورّط السعودية والإمارات في اختراق وكالة الأنباء القطرية ساهمت فيه هيئات تحقيق مستقلّة.

وأوضح المري، في مؤتمر صحفي بمدينة نيويورك الأمريكية، بحضور أعضاء من الفريق القانوني الأمريكي أن قضية القرصنة ستتم إضافتها إلى ملف القضايا المرفوعة ضد أبوظبي أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي.

وفيما يتعلّق بالمواطنين والهيئات القطرية التي وضعتها دول الحصار على قائمة الإرهاب، أكّد النائب العام القطري أن مكاتب محاماة دولية استعانت بها الدوحة تمكّنت من جمع أدلة تُثبت بطلان ادعاءات ومزاعم دول الحصار بهذا الشأن.

من جهته أكّد وزير العدل الأمريكي السابق، مايكل موكايسي (عضو الفريق الأمريكي)، أن هناك أدلّة تُثبت تورّط الرياض وأبوظبي في “جريمة” قرصنة وكالة الأنباء القطرية، في مايو من العام الماضي، مضيفاً أن الفريق سيبحث لاحقاً في طريقة التعاطي قانونياً مع ذلك.

اتخاذ إجراءات للتصدي للانتهاكات

وفى سياق متصل دعت دولة قطر مجلس حقوق الإنسان وآلياته المعنية، إلى السرعة والجدية في اتخاذ إجراءات فاعلة ومباشرة للتصدي للانتهاكات التي ارتكبتها “دول الحصار” بحق المواطنين القطريين.

جاء ذلك في كلمة دولة قطر التي قدمها السيد عبد الله النعيمي، نائب المندوب الدائم لوفد الدولة لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف خلال جلسة الحوار التفاعلي مع المقرر الخاص المعني بالتأثير السلبي للتدابير القسرية الانفرادية على التمتع بحقوق الإنسان، تحت البند الثالث، وذلك في إطار أعمال الدورة التاسعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان”، وفقا لصحيفة “الوطن” القطرية.

ولفت النعيمي، إلى “التوصيف الذي توصل إليه تقرير البعثة الفنية لمكتب المفوض السامي التي زارت دولة قطر في نوفمبر الماضي للوقوف على تأثير أزمة الخليج على حقوق الإنسان، بأن “التدابير” التي اتخذتها دول الحصار “تشكل عناصر رئيسية لتعريف التدابير القسرية الانفرادية”.

وأشار نائب المندوب الدائم إلى إصدار محكمة العدل الدولية مؤخرا قرارا في إطار الدعوى المقامة من دولة قطر ضد الإمارات بخصوص الانتهاكات التمييزية التي صاحبت أزمة الخليج، وذلك بإلزام الإمارات بضمان تنفيذ “تدابير مؤقتة ” تهدف إلى الحد من تأثير بعض الانتهاكات التي ارتكبت بحق المواطنين القطريين، لا سيما الطلاب الذين تم إبعادهم من الجامعات، والأسر المشتركة التي تشتتت بسبب الحصار، بجانب إعطاء المتضررين الحق في اللجوء إلى وسائل التظلم والتقاضي بغرض إنصافهم”.

وقال النعيمي إنه رغم أهمية هذا القرار، الذي يؤكد وقوع انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في إطار هذه الأزمة، إلا أن دولة قطر تعتقد ضرورة أن يعمل مجلس حقوق الإنسان وآلياته المعنية، على التصدي للانتهاكات التي ارتكبتها دول الحصار الأخرى، باعتبار أن الانتهاكات التي تعرض لها هؤلاء المواطنون هي ملحة وما زالت قائمة وتتطلب السرعة والجدية في اتخاذ إجراءات فاعلة ومباشرة.

وبحسب وزارة الخارجية القطرية، أكد وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي عقده عقب لقائه نظيرته النمساوية كارين كنايسل في فيينا، ردا على سؤال أحد الصحفيين عن الأبعاد الإنسانية للأزمة الخليجية، أن بلاده “تتفاوض مع اللجنة التابعة لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة منذ أكثر من عام لإيجاد آلية دولية تضمن حقوق مواطني دولة قطر وتمنع انتهاك حقوقهم”، حسب ما نقلته وكالة “قنا” القطرية الرسمية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
هل قُطع جسد "خاشقجي" بالمنشار الكهربائي في "السفارة السعودية"؟
“ديلي تلجراف”:الرياض تحاول إقناع أنقرة بادعاء موت “خاشقجي” بسكتة قلبية
كشفت صحيفة "ديلي تلجراف" البريطانية، اليوم الأحد، أن أحد السيناريوهات المطروحة من قبل السعودية هو أن يقال: إن الصحفي البارز "جمال خاشقجي"
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم