دوائر التأثير قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
أهداف خفية لروسيا من الصمت بعد إسقاط الصهاينة لطائرتها
أهداف خفية لروسيا من الصمت بعد إسقاط الصهاينة لطائرتها
الكاتب: الثورة اليوم

روسيا لن تكرر ما فعلته في سايكس – بيكو” .. أمر أصبح واضحًا بعد تبرئة الرئيس الروسي فلادمير بوتين للصهاينة من تهمة اسقاط طائرة بلاده في سوريا على الرغم من تأكيدات مخابرات عدد من الدول أن الأمر مؤكد.

ويقول الدكتور “إبراهيم نوار“، الخبير السياسي، إن استراتيجية روسيا للشرق الاوسط تمضي قدما بهدوء، وأنه لهذا السبب لن تسمح روسيا لاي حادث عارض ان ينحرف بهذه الاستراتيجية عن مسارها.أهداف خفية لروسيا من الصمت بعد إسقاط الصهاينة لطائرتها روسيا

لا اغتيال السفير الروسي لدى تركيا، ولا اسقاط السوخوي الروسية بواسطة تركيا، ولا اسقاط الإليوشن الروسية بواسطة تداخل اسرائيلي، ولا غير ذلك سيوقف الاستراتيجية الكبرى لروسيا في الشرق الأوسط.

وأضاف: الطائرة الروسية التي تم اسقاطها مساء أول من أمس بعد تداخل طائرة اسرائيلية مع أنظمة الدفاع الجوي السوري كانت في مهمة استطلاع في مسار مواز للساحل السوري في شرق المتوسط.

وليس هناك اي شك في ان اجهزة الرادار الاسرائيلية كانت ترصد خط سير الطائرة اليوشن – 20 الروسية وهي في طريق عودتها الى قاعدة حميميم.

وتابع: في ذلك الوقت كانت المقاتلات الاسرائيلية في الجو فعلا وهي في طريقها لتنفيذ مهمة قصف جوي لمراكز عسكرية سورية في اللاذقية.

إحدى الطائرات الاسرائيلية ناورت على ما يبدو في ظل الطائرة الروسية.

وأردف قائلا: من المفترض أن الطائرة الروسية كانت تحمل كودا للتعارف مع انظمة الدفاع الجوي السورية، ولذلك فانه من الصعب تصور حدوث خطأ هنا، الا اذا كان الطيار الاسرائيلي قد تعمد تضليل انظمة الرادار وتوجيه الصواريخ السورية، وخرج من ظل الطائرة الروسية ليتركها فريسة لصاروخ من طراز اس – 200 اسفر عن اصابتها اصابة مدمرة مباشرة وقتل كل من كان فيها (15عسكريا بمن فيهم طاقم القيادة).

 وأشار “نوار” إلى أن فلاديمير بوتين لم يشأ ان يفتح معركة جانبية مع اسرائيل يمكن ان تؤدي الى اضطراب استراتيجيته الكبرى grand strategy في شرق المتوسط.

الرئيس الروسي نعى جنوده، وابدى اسفه لسقوط الطائرة ونفى التهمة عن سلاح الجو الاسرائيلي وقال انها كانت مجرد مصادفة مأساوية.

وأضاف: بوتين يعرف ماذا يريد الآن.. وهذا ليس وقت المعارك الجانبية، ولكنه وقت التركيز على رسم خريطة إعادة تقسيم النفوذ في المنطقة من شرق المتوسط الى أفغانستان. روسيا لن تنسحب من الميدان كما فعلت في سايكس – بيكو.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
النهب بالصدمة.. هل أنتجت المخابرات الفيلم الإباحي لتأجير الأهرامات؟
النهب بالصدمة.. هل أنتجت المخابرات الفيلم الإباحي لتأجير الأهرامات؟
إحدى الوقائع المُشينة تحدث داخل عجائب الدنيا السبع المصرية "الأهرامات"، لِتُثبت فشل الدولة في حماية آثاره، فضلاً عن فضح تنازلها عن
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم