العالم قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
"أمازون" تطرد موظفين لديها بعد تسريبهم معلومات الزبائن لبعض التجار
"أمازون" تطرد موظفين لديها بعد تسريبهم معلومات الزبائن لبعض التجار
الكاتب: الثورة اليوم

كشف موقع “فاينانشال تايمز”، أن شركة “أمازون“، قامت بطرد موظفيها على خلفية قضية التلاعب بتقييمات المنتج عن طريق حذف التعليقات السلبية وقيامه بتسريب عنوان البريد الالكتروني للزبائن لصالح بعض التجار مقابل رشوة مالية. 

ووفقاً للموقع، اليوم الأحد، فإن شركة “أمازون” أكدت خبر تسريب الموظف لمعلومات البريد الإلكتروني لبعض لزبائن، وصرّحت أن هذه عبارة عن مسئولية فردية تقع على عاتق الموظف نفسه، وقد قامت بطرده من منصبه، وهي تدعم تطبيق القانون ومقاضاته.

وأضافت “أمازون” أنها “أشعرت الزبائن الذين طالهم تسريب معلومات البريد الالكتروني بذلك عبر رسالة الكترونية، وأكدت أنه لم يتم تسريب أي معلومات للزبائن لجهات خارجية أخرى”. "أمازون" تطرد موظفين لديها بعد تسريبهم معلومات الزبائن لبعض التجار أمازون

ووفقاً لما تم الإعلان عنه، فتضمنت رسالة “أمازون” لعملائها الذين تأثروا بالقضية الأخيرة، أنها قد طردت الموظف المسئول عن هذا الأمر، لكن لم تُشر إلى أي تفاصيل عن الطرف الثالث الذي يتلقَّى المعلومات، وأفادت أنه تم حظره من سوق “أمازون”، فيما أن الشركة قامت بتحديد وتقييد الوصول للبيانات من قبل موظفيها على نظامها المعلوماتي، ضمن آلية رقابة تسعى من خلالها لتفادي مشاكل مشابهة مستقبلاً.

وكانت وكالة “فرانس برس”، قد كشفت عن إجراء عملاق التجارة الإلكترونية “أمازون”، تحقيقاً حول بيع موظفيه بيانات سرية لشركات منافسة، دون أن يُدلي بأي تفاصيل أخرى.

وقال متحدث باسم الشركة: “نحن نلزم موظفينا بمعايير أخلاقية عالية، وأي شخص ينتهك قواعدنا يواجه عقوبات، بما في ذلك الفصل من العمل، وعقوبات قانونية وجنائية محتملة”.

ويأتي ذلك البيان من قبل شركة “أمـازون” بعدما كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن أن موظفين في المجموعة المتخصصة بالتجارة الإلكترونية، يبيعون عبر وسطاء معلومات داخلية وأخرى سرية لتجار يسوقون منتجاتهم على موقع العملاق الأمريكي ويريدون زيادة مبيعاتهم.

وقالت الصحيفة: إن هذه الممارسة سارية، خصوصاً في الصين، مشيرةً إلى أن وسطاء في مدينة “شينزن” الصينية، يبيعون معلومات حول حجم المبيعات والعناوين الإلكترونية للمشترين، الذين يتركون تعليقات على المنتجات أو لقاء حذف التعليقات السلبية وإعادة فتح حسابات أغلقتها “أمازون” وذلك لقاء مبالغ تتراوح بين 80 و20 ألف دولار.

وحصلت شركة “أمـازون”، خلال شهر أغسطس الماضي، على المرتبة الثانية بين الشركات العامة بالولايات المتحدة بقيمة سوقية بلغت 1$ تريليون (1.000.000.000.000) دولار، بينما تجاوزت شركة “آبل” حاجز التريليون دولار، لتصبح الشركة الأكثر مبيعاً؛ بسبب رغبة الناس في اقتناء منتجاتها وصرف أموالهم عليها.

و”أمـازون. كوم”، هو موقع للتجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية تأسَّس في عام 1994، من قبل “جيف بيزوس”، ويقع مقره في “سياتل” واشنطن، حيث يُعتبر أكبر متاجر التجزئة القائمة على الإنترنت في العالم من حيث إجمالي المبيعات والقيمة السوقية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
أزمة "خاشقجي".. الريال بأدنى مستوياته ومقاطعة مؤتمر الاستثمار تتوالى
أزمة “خاشقجي”.. الريال بأدنى مستوياته ومقاطعة مؤتمر الاستثمار تتوالى
لا تزال الضغوط الاقتصادية والاستثمارية تتزايد على الرياض، مع تزايد الشكوك حول تورط السعودية في قضية اختفاء الصحافي والكاتب "جمال
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم