العالم قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
مكالماته غير مؤمّنة.. المخابرات الصينية والروسية تتنصت على "ترامب"
مكالماته غير مؤمّنة.. المخابرات الصينية والروسية تتنصت على "ترامب"
الكاتب: الثورة اليوم

أثار الفيديو المُتداول لتصريحات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب“، الذي كرر فيه طلبه من المملكة العربية السعودية والملك “سلمان بن عبد العزيز” دفع الأموال مقابل الحماية الأمريكية؛ استياء النشطاء السعوديين والعرب على حد سواء، مؤكدين رفضهم للإهانة التي تتعرَّض لها المملكة وكأنها ولاية أمريكية، وذلك وسط صمت من قِبَل السلطات السعودية. 

وخلال كلمته أمام حشد من أنصاره في ولاية “آيوا” الأمريكية، اليوم الأربعاء، قال “ترامب”: “بأن على الدول الغنية ومن بينها السعودية دفع تكاليف حمايتها”، مشيراً إلى أن “المنطقة لم تكن قادرة على الصمود أمام إيران لـ 12 دقيقة قبل وصوله للبيت الأبيض”، على حد قوله.

ووفقاً للمُتابعين، فيتعمّد “ترامب” فضح خصوصية السعودية وكشف أوراقها على الملأ دون أن يخشى شيئاً، خاصة أنه دائماً ما يُكرّر أن “آل سعود” مع كل ملياراتهم لا يمكنهم الاستمرار في الحكم لحظة واحدة دون حمايته.

وأعرب النشطاء عن استيائهم من خضوع المملكة الواضح في السكوت عن تصريحات “ترامب” المهينة، حيث كتب الناشط السعودي “عمر بن عبد العزيز” على حسابه الرسمي على “تويتر”: “للمرة الرابعة في أسبوعين ترمب يهين#السعودية_العظمى ويقول للملك: عليك أن تدفع من أجل الحماية! ستدفع أنا اسف ستدفع احضر المال … * المقطع حديث قبل ساعتين”.

وسخر الكاتب الصحفي “سليم عزوز” من علاقة المملكة السعودية بالولايات المُتحدة الامريكية، قائلاً: “للمرة الرابعة على التوالي: ترامب يقول لسلمان وولده ادفعوا مقابل الحماية! وسيرد محمد بن سلمان: أنا أحب العمل مع ترامب. وسيعلق حزب حركة الساعات الرولكس بالقاهرة: هذا رد شجاع من ولي العهد!”.

كما كتبت الناشطة “إحسان الفقيه” على “تويتر”: “يعود #ترمب للمرة الرابعة لإهانة #السعودية ومتجاوزًا تصريحات#بن_سلمان في بلومبرغ ومؤكّدًا أنه قال للملك #سلمان: ”عليك أن تدفع من أجل حمايتك.. سنحميك.. عليك أن تدفع.. أخرج أموالك.. ادفع.. عليك أن تدفع..“ يا لهذا الهواااان الكبير.. #السعودية_ليست_ولاية_أمريكية“.

ومنذ أسبوع، علّق الكاتب الصحفي السعودي “تركي الشلهوب” على الإهانات المُتكررة للملكة قائلاً: “لو لم تكن الحكومة السعودية ضعيفة، لما كرّر ترامب إهانته للملك سلمان خلال أيام، لكنه يعلم بأن هذه الحكومة لم تُقِم العدل ببلادها، وخائفة من شعبها، وتعتمد في بقائها على الحماية الأمريكية. مؤسف أن تُصبح بلاد الحرمين (بقرة) يستعرض ترامب مهارته في حلبها أمام أنصاره! #ترامب_يهين_سلمان“.

لكن “محمد الشرابي” اعتبر الضرائب التي تفرضها أمريكا على الولايات المُتحدة جزاءً لتصرفاتها، قائلاً: “سبحان من يمهل ولا يهمل، بالأمس كان الملك وولده يدّفعون المقيمين بالسعودية ضرائب ورسوم تعجيزية فسلط الله عليهم ترامب يهينهم ويدّفعهم أضعاف أضعاف الرسوم التي فرضوها على من لا حول لهم ولا قوه #ترامب_يهين_سلمان“.

ليست الإهانة الأولى 

يبدو أن “ترامب” اعتاد على إهانة المملكة، كما اعتاد على صمتها، فخلال لقائه بوليّ العهد السعودي “محمد بن سلمان”، في واشنطن في مارس الماضي، أخرج الرئيس الأمريكيّ لوحةً تحمل صور الصفقات العسكرية التي وقعها السعوديون والأمريكيون ومبلغ كل منها بالمليار، حيث وجّه حديثه لـ “ابن سلمان” قائلاً: “هذه المبالغ زهيدة بالنسبة لكم”. "ترامب" يكرر إهاناته ويطالب السعودية بدفع الأموال مقابل حمايتها ترامب

وفي الـ30 من سبتمبر الماضي، قال الرئيس الأميركي “دونالد ترامب”: “إنه أكد للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أنه لن يكون قادراً حتى على الاحتفاظ بطائراته من دون حماية واشنطن”.

وتحدّث “ترامب” أمام مؤيديه الذين انتخبوه في ولاية “فرجينيا”، وبشكل مُهين، عن المكالمة التي أجراها مع العاهل السعودي قائلاً: “أنا أحب السعودية وقد تحدثت مع الملك سلمان هذا الصباح وقلت له: أيها الملك لديك تريليونات من الدولارات ومن دوننا الله وحده يعلم ماذا سيحدث، ربما لن تكون قادراً على الاحتفاظ بطائراتك؛ لأن السعودية ستتعرض للهجوم لكن معنا هي في أمان تام لكننا لا نحصل في المقابل على ما يجب أن نحصل عليه”.

الشيء الذي اعتبره مراقبون ابتزازاً واضحاً وبدون أي طرق دبلوماسية للسعودية، كما أنه اعتراف واضح أن الولايات المتحدة هي من تدعم عسكرياً وبشكل مباشر الجيش السعودي وطائراته التي تقصف في اليمن ليل نهار منذ مارس 2015 والتي ارتكبت جرائم إنسانية بحق المدنيين من نساء وأطفال.

وقال “ترامب” أيضاً: “نحن نحمي السعودية. ستقولون إنهم أغنياء. وأنا أحب الملك، الملك سلمان. لكني قلت أيها الملك – نحن نحميك – ربما لا تتمكن من البقاء لأسبوعين بدوننا – عليك أن تدفع لجيشنا”.

كما وصف السعودية بـ “البقرة الحلوب”، وأنه متى جفَّ حليبها سيتم ذبحها، وذلك في إشارة منه إلى أن السعودية تملك أموالاً طائلة. كما طالب “ترامب” النظام السعودي بدفع ثلاثة أرباع ثروته كبدل عن الحماية التي تقدمها القوات الامريكية لـ “آل سعود” داخلياً وخارجياً.

وفي سبتمبر 2014، سبق وأهان المملكة العربية السعودية، حيث كتب «ترامب» في تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع «تويتر»، قال فيها: «المملكة العربية السعودية لا تملك أي شيء سوى الألسنة، التخويف.. جبناء يملكون المال، ولا يملكون الشجاعة».

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
صحيفة دولية تصف الرواية السعودية بشأن خاشقجي بـ "الوقاحة" وتطالب بتحقيق أممى
صحيفة دولية تصف رواية السعودية بشأن خاشقجي بالوقاحة وتطالب بتحقيق أممي
اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أنّ الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل الصحفي "جمال خاشقجي" "صادمة لوقاحتها"، وطالبت بتحقيق أممى
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم