الثورة والدولة قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
في بداية كلمته بالاتحاد الروسي..السيسي يطلب التصفيق من الأعضاء (فيديو)
في بداية كلمته بالاتحاد الروسي..السيسي يطلب التصفيق من الأعضاء (فيديو)
الكاتب: الثورة اليوم

تضمّنت كلمة قائد الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي، في الندوة الـ 29 للقوات المسلحة التي حملت عنوان: “أكتوبر تواصل أجيال”، العديد من التصريحات المُثيرة، والتي حملت إهانته لثورة 25 يناير، بالإضافة إلى التلويح بإلغاء الدعم عن الوقود في ظل ارتفاع الأسعار وانهيار الحالية المعيشية. 

ووصف السيسي ثورة يناير بأنها علاج خاطئ قائلاً: “ياما سمعت كلام مترتب في واقعنا ومستقبلنا، هقولكم كلمة دايماً أقول: 2011 هو علاج خاطئ لتشخيص خاطئ”.

وأضاف قائد الانقلاب العسكري: “قدموا للناس صورة على أن الأمور بتتغير، يعني نشيل ده ونجيب ده، خلاص معاه عصاية سحرية موجودة تحل المسائل”. السيسي يهاجم ثورة يناير مجدداً ويكرر وعوده: هتشوفوا دولة تانية في 2020 السيسي

وتابع السيسي: “وقت حرب أكتوب عام 1973، كان العدو والخصم واضحًا، لكن الآن نحن نحارب عدواً أصبح في داخلنا، يعيش بقتلنا، ويُبنى بهدمنا”.

وفي ظل تشويهه لثورة 25 يناير، كرر السيسي وعوده المزيفة للمصريين، قائلاً: “أنا قولتلكم صحيح هتشوفوا دولة تانية في 2020، وهوريكم بفضل الله دولة تانية”.

كما لوّح السيسي برفع الأسعار مُجدداً، قائلاً: “إن الدولة تدعم الوقود بـ125 مليار جنيه سنويًا أنا هجيبهم منين؟ هتسيبوني لوحدي ولا إيه؟”.

وتابع قائلاً: “أنا مش عايز أغلّي الأسعار بس هي الحكاية كده هي الدنيا ماشية كده هو الـ10 ملايين عربية بيستخدموا ميه ولا وقود؟ هي محطات الكهرباء شغالة؟ ما ترد يا دكتور شاكر، ولا تقعد تشكيلي الفلوس الفلوس إنت ووزير البترول”.

وأوضح السيسي أنها طالما كنا مُكبّلين بالدعم، لن تستطع الدولة تحقيق أهدافها: “أوعوا تكونوا فاكرين إني عايز أغلّي حاجة، لا أنا عايز أقولكم: إن البلد ماشية في ظروف صعبة”.

ولم تكن هذه المرة الأولى من نوعها التي ينتقص فيها السيسي من ثورة يناير، فخلال يناير الماضي، وصف ثورة يناير بأنها “أحداث”، قائلاً: “أنا مسؤول أمام الله، وأمامكم، إني أحافظ على البلد دي، ويستحيل إسقاطها مرة تانية.. أنا كنت مدير مخابرات (حربية) في 2011، وعارف اللي كان بيحصل!”.

وتابع قائلاً: “أنا مش عاوز كلام أصعب، أحداث 2011 دفعنا تمنها، وبندفع تمنها، ولم يكن لدينا خيار آخر لإعادة بناء وتأهيل الدولة إلا من خلال المسار اللي مشينا فيه.. مش مظاهرتين يهدوا بلد، نروح نحاصر مجلس الوزراء، ونحاصر مجلس النواب، وخلصت مصر.. آه كان في أصحاب نوايا طيبة، لكن كمان كان في أشرار، وبيستهدفوا إسقاط الدولة”.

وفي أبريل 2017، اعترف عبد الفتاح السيسي بأن المصريين خُدعوا في أحداث 25 يناير 2011، وأنهم تحرّكوا في هذا اليوم بناءً على خداع وتزييف للوعي.

“السيسي” قال خلال أحد المؤتمرات الدورية للشباب: “جزء من التوصيف لمشكلة مصر خلال الـ30 سنة الماضية كان خداعاً ووعياً زائفاً، وتم توجيه الناس في هذا الطريق للإطاحة بالنظام آنذاك”.

كما اعتاد السيسي التأكيد في معظم تصريحاته على فقر إمكانيات الدولة المصرية؛ تمهيداً لفرض قرارات قاسية بشأن غلاء الأسعار وإلغاء الدعم، ففي يناير 2017، قال السيسي موجهاً كلمته للشعب: “بيقولك خلي بالك ده مش سائل فيك، خلي بالك دول مش واخدين بالهم منكم، خلي بالك ده مبيأكلكش، ده مبيعلمكش، بس مقالكش خلي بالك إن أنت فقير أوي”، مكرراً تلك العبارة مرتين.

وأضاف، خلال المؤتمر الوطني للشباب الذي انعقد بمحافظة أسوان: “لا يا ريت حد يقولكم: إن إحنا فقرا أوي، فقرا أوي، هنسمع الكلام، إحنا بنقول لكم المرض، آه يبقي إحنا هنصمد إحنا هنكافح ونبني وإحنا هنقولهم: إن رغم فقرنا هنبقي كبار”.

وتعتزم الحكومة إلغاء دعم الوقود خلال العام المالي المقبل 2018/ 2019، وزيادة أسعار الخدمات والرسوم، وتحرير سعر الصرف، وفرض المزيد من الضرائب، أهمها ضريبة القيمة المضافة، وضريبة الدمغة على تعاملات البورصة وتقليص عدد العاملين في الحكومة.

ومؤخراً، رفعت الحكومة زيادة الوقود، حيث زاد سعر لتر بنزين 92 ليبلغ 6.75 جنيه بدلاً من 5 جنيهات، وارتفع سعر لتر بنزين 80 ليصل إلى 5.5 جنيه للتر بدلاً من 3.65 جنيه، وسعر لتر السولار ليبلغ 5.5 جنيه بدلاً من 3.65 جنيه، وارتفع سعر متر الغاز للسيارات من 2.75 جنيه بدلاً من جنيهين.

كما ارتفع سعر بنزين 95 إلى 7.75 جنيه للتر بدلاً من 6.6 جنيه، وارتفع سعر أسطوانة البوتاجاز إلى 50 جنيهاً بدلاً من 30 جنيهاً.

ورفعت الحكومة سعر أسطوانة البوتاجاز التجارية لتصل إلى 100 جنيه بدلاً من 60 جنيهاً.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
اعتقال "عبد الخالق فاروق" مؤلف الكتاب الممنوع "هل مصر بلد فقير حقاً؟"
اعتقال “عبد الخالق فاروق” مؤلف الكتاب الممنوع “هل مصر بلد فقير حقاً؟”
ألقت قوات أمن الانقلاب القبض التعسفي على الدكتور "عبد الخالق فاروق" - الخبير الاقتصادي والكاتب الصحفي - أمس الأحد 21 أكتوبر الجاري،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم