نحو الثورة قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
وتتساقط أوراق التوت.. قصة الفريق السري لـ"ابن سلمان" للتخلص من معارضيه
الكاتب: الثورة اليوم

كشفت صحيفة تركية عن وجود تسجيل بحوزة الاستخبارات مدته 11 دقيقة لتعذيب وإعدام الصحافي السعودي “جمال خاشقجي” داخل قنصلية بلاده في في اسطنبول.

وأكدت صحيفة “يني شفق” اليوم الثلاثاء أن الدقائق الـ11 من التسجيل تؤكد تعرض “خاشقجـي” للهجوم فور دخوله القنصلية وهو التسجيل الذي تمت مشاركته مع أطراف دولية لإطلاعهم على ما جرى.

وفي هذا السياق، نقلت قناة “الجزيرة” عن مصادر في الأمن التركي أن عناصر الاستخبارات السعودية قاموا بـ”وصلة سباب وتعذيب بحق خاشقجـي خلال الدقائق الأربعة الأولى من دخوله إلى القنصلية”.

التسجيل الصوتي لحظة مقتل #جمال_خاشقجي

لأول مرة.. صحيفة تركية تكشف تفاصيل التسجيل الصوتي لحظة مقتل #جمال_خاشقجي داخل القنصلية

Gepostet von ‎قناة الجزيرة مباشر – Aljazeera Mubasher Channel‎ am Freitag, 12. Oktober 2018

وأشارت القناة إلى أن خاشقجي بعد جلوسه في غرفة القنصل دخل عليه عناصر وبدأوا يتحدثون معه بلغة حادة ثم سمع صوت خاشقجي وهو يصرخ ويتحدث عن مهاجمته بالإبر وبعدها اختفى صوته.

وبحسب التسجيلات، قامت المجموعة الأولى بمحاولة التعامل مع جسد خاشقجي، لكن “الشرطة هنا لا تعرف ما إذا كان التعامل جرى داخل القنصلية أم في بيت القنصل”.حقيقة فيديو تعذيب "خاشقجي" حتى الموت (فيديو) خاشقجي

ومساء الاثنين، دخل فرق التحقيق الجنائي ومكافحة الإرهاب التركية مع نائب المدعي العام الجمهوري إلى مقر القنصلية لجمع الأدلة الجنائية.

ودام عمل الفريق قرابة التسع ساعات غادر بعدها وبحوزته العديد من الأدلة والعينات في حين قالت مصادر في مكتب المدعي العام إنهم عثروا على أدلة بارزة لمقتل خاشقجي داخل القنصلية رغم محاولات السعوديين طمسها.

وذكرت قنوات تلفزيونية تركية أن القنصل العام السعودي في اسطنبول غادر تركيا متوجها إلى الرياض اليوم الثلاثاء.

وبحسب “رويترز” غادر محمد العتيبي تركيا على متن رحلة تجارية قبل ساعات من تفتيش الشرطة التركية المتوقع لمقر إقامته فيما يتعلق باختفاء الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي قبل أسبوعين.

وكانت آخر مرة شوهد فيها خاشقجي وهو يدخل القنصلية السعودية في الثاني من أكتوبر.

وتنفي السعودية أي دور لها في اختفائه. وذكرت مصادر إعلامية أن المحققين الأتراك كانوا يخططون للاستماع لإفادة القنصل بعد تفتيش منزله. وكانت صحيفة “يني شفق” التركية، قد نشرت تفاصيل جديدة حول قضية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، أثناء مراجعة قنصلية بلاده في اسطنبول، يوم الثاني من شهر أكتوبر الجاري.

وأفادت الصحيفة أن “خاشقجي” تبادل أطراف الحديث مع القنصل السعودي العام “محمد العتيبي” في مكتبه الشخصي لبعض الوقت، قبل أن يدخل عنصران من “فريق الاغتيال” واقتاداه بالقوة إلى الغرفة المجاورة لغرفة القنصل.

وقالت الصحيفة إن خاشقجي حاول مقاومة القتلة، لكنهم تمكنوا من السيطرة عليه بعد حقنه بمادة في جسده.

ونقلت “يني شفق” عن مسؤول قوله، إن السلطات التركية حصلت على تسجيلات صوتية، تُسمع فيها أصوات العراك بين خاشقجي وقاتليه في الغرفة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
على خطى الأفارقة.. هل ينقذ النظام الفيدرالي "المشهد المصري"
على خطى الأفارقة.. هل ينقذ النظام الفيدرالي “المشهد المصري”
تمكنت دولتي "الصومال" و"إثيوبيا" من الانتقال إلى "النظام الفيدرالي" في الحكم، الأمر الذي كان له أكبر الأثر في تخلصهما من المشهد السياسي
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم