دوائر التأثير قبل 9 أشهرلا توجد تعليقات
للمرة الثانية .. "السيسي" يأمر برفع "السيسي" يطلب عدم بث حواره مع "cbs" الامريكية .. ورواد التواصل عنده" خلل في الفلاتر" تذاكر المترو 
"السيسي" يطلب عدم بث حواره مع "cbs" الامريكية .. ورواد التواصل عنده" خلل في الفلاتر" 
الكاتب: الثورة اليوم

موجة من السخرية انطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي، عقب تصريحات قائد الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي، بشأن تخيير المصريين بين بناء الدولة – حسب زعمه – وبين الحياة القاسية، من خلال الامتناع عن تناول بعض المحاصيل التي ارتفعت أسعارها مؤخراً مثل البطاطس، ليجيب المصريون عليه باختيار البطاطس. الإجابة "البطاطس".. السيسي يُخيّر المصريين بين بناء الدولة والمأكل السيسي

وأكد “السيسي” خلال كلمته في منتدى شباب العالم، المقام بمدينة “شرم الشيخ”، أمس الإثنين، أن الدولة تحتاج 130 مليار جنيه لإنشاء 250 ألف فصل جديد، حتى تصبح كثافة الفصل 40 طالباً فقط، موجهاً تساؤلاً للمصريين قائلاً: “إنتوا عايزين تبنوا بلادكم وتكون ذات قيمة ولا هتدوروا على البطاطس؟”.

وأضاف “السيسي” – خلال كلمته بجلسة “كيف نبني قادة المستقبل” بمنتدى شباب العالم 2018 – “خلوا بالكم من بلادكم، البلاد مش بتتنبني كدة، لا دي بتتبني بالمعاناة والأسية، هو في حد خد الدكتوراه في الدول المتقدمة وهو نايم من غير تعب؟”.

وعلّق الكاتب الصحفي “وائل قنديل” على تصريحات السيسي ساخراً : “الوطنية هي: أن تستغني عن أكل البطاطس، وتأكل من الكلام الفاضي اللي سمعته في سيرك شرم الشيخ”.

وفي تغريدة أخرى، كتب “قنديل”: “وسؤال: هل يقتبس جنرال البطاطس من حلقات توفيق عكاشة، أم أن عكاشة ينقل من خطب بطاطس؟“.

أما الناشط “أحمد البقري” فقد كتب على حسابه الشخصي على “تويتر”: “أمير #قطر المحاصر من 4 دول: #قطرستحافظ على مركزها كأكبر مصدر للغاز في العالم، وتجاوزنا الى حد كبير آثار الحصار المفروض علينا. بينما المحاصرين واحد بيشحت وبيدور ع البطاطس، والتاني بيقتل الصحفيين بالمنشار!”.

وكتب الإعلامي “عبد العزيز مجاهد” عبر “تويتر”: “السيسي خيرنا بين “الدولة وبين البطاطس”، مبارك خيرنا بين “بقاءه وبين الفوضى”، السادات خيرنا بين “اعتقالات 81 وبين ضياع طابا”، عبد الناصر خيرنا بين “غلاء الأسعار وبين بناء المصانع”، لا مصانع عبد الناصر بقت ولا سلام السادات تحقق ولا مبارك بقي ولن تبقى دولة السيسي……”.

أما الكاتب الصحفي “سليم عزوز” فقال: “”الدولة” التي يتحدث عنها السيسي فيصبح الحل لاستمرارها هو الامتناع عن اكل البطاطس لتحيا ليست “الدولة” إنها “عشة فراخ”، ومصر أكبر من أن تبنى بالامتناع عن أكل البطاطس، أو أن يُحرم موظفوها من العلاوة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، الدولة المصرية أكبر من وعي وإدراك السيسي!”.

وغرّد الإعلامي “محمد جمال هلال” قائلاً: “جه اليوم اللي مؤتمر في #مصر بيسموه #منتدي_شباب_العالم يتكلم فيه#بلحة عن #البطاطس!! منتدي ده ولا #سوق_العبور!! سمعني ….
#مجنونة_ياقوطة“.

ونشر الإعلامي والحقوقي “هيثم أبو خليل” على صفحته فيديو قال تعليقاً عليه: “أقوى رد على عبد الفتاح السيسي في نصف دقيقة فقط بعد مطالبته المصريين بعدم أكل البطاطس من أجل بناء مصر…! رد بسيط وسلس ومقنع للغاية #ارحل_ياسيسي#البطاطس“.

وبين بناء الدولة وأكل البطاطس، اختار “حرفوشة” البطاطس، حيث كتب: “بس إحنا اتبهدلنا قوي يا جماعة الرجل كان بيقولنا أنا أو الفوضى اتدحدر بينا الحال لما بقيت يا الدولة يالبطاطس!!!! لأ واخترنا البطاطس عادي”.

وكتب حساب يُدعى “حلاوة العنتبلي” في تغريدة على “تويتر”: “السيسي النهارده بيقول تبنوا بلدكم ولا تاكلوا بطاطس انا عن نفسي بحب البطاطس”.

وأشار حساب “جناب الكومندوا المهم” إلى وجود مساومات في حقوق المصريين حيث كتب: “التعليم ولا البطاطس؟ التمر حنة النهضه ولا البطاطس؟ التمر حنة العلاوة ولا البطاطس؟ التمر حنة #مؤتمر_شباب_العالم“.

يشار أنه خلال الفترة الراهنة، أصاب الجنون محصول البطاطس في الأسواق، بعدما وصل سعرها لـ “15 جنيهًا” في بعض المناطق، وأقل جنيهًا أو اثنين في أماكن أخرى، لتبدأ حالة من الجدل بين المواطنين عن أسباب هذا الارتفاع المفاجئ، وهل السبب هو احتكارها، أم وجود نقص في المحصول؟.

ومما زاد حيرة المواطنين انتشار سيارات تابعة للجيش والشرطة تقوم ببيع “البطاطس” بأرخص من أسعارها بالأسواق، وهو ما طرح أسئلة حول علم السلطات المُسبق بالأزمة واستغلالها لها لتحقيق مكاسب منها، خاصة أن هذا الأمر تكرر كثيراً في عدة أزمات سابقة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
مجلة "نيوزويك" الأمريكية تعرض انتهاكات 6 سنوات من الانقلاب في "مصر"
مجلة “نيوزويك” الأمريكية تعرض انتهاكات 6 سنوات من الانقلاب في “مصر”
ذكرت مجلة "نيوزويك" الأمريكية الوضع في "مصر" وذلك بالتزامن مع الذكرى السادسة لمذبحة "رابعة" بعد الإنقلاب العسكري الذي قاده عبد الفتاح
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم