الثورة والدولة قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
خطوات متزامنة ومكررة بعد كل تصريح يتم توجيهه ضد حضرة السلطة العسكرية الحاكمة، ليسبقها بلاغات بجملة تهم مُوحَّدة اتجاه الفنانين المعارضين لسياسات النظام، تبدأ بنشر أخبار كاذبة والتحريض والإساءة للدولة وتنتهي بالاعتقال لمدد طويلة. 
الكاتب: الثورة اليوم

أفاد “طارق محمود” – المحامي بالنقض والدستورية العليا – بتقديمه بلاغاً للنائب العام، قُيّد تحت رقم 12537 لسنة 2018 بلاغات نائب عام، ضد الفنان “خالد أبو النجا” اتهمه فيه بنشر أخبار كاذبة والإساءة للدولة المصرية والتحريض عليها فى الخارج. 

ونَصَّ “محمود” في بلاغه، الذي تقدَّم به أمس الأربعاء، بأن “المقدم ضده البلاغ خالد أبو النجا وخلال إقامته في فرنسا نظَّم مؤتمراً صحفياً، اتهم فيه مؤسسات الدولة بإخفاء بعض الشخصيات قسرياً رغم أن الأسماء التي ذكرها والتي تناولتها أغلب وسائل الإعلام الإخوانية تُحاكم أمام القضاء المصري”. بلاغ للنائب العام ضد الفنان "خالد أبو النجا" بعد معارضته للسيسي خالد أبو النجا

وأضاف في بلاغه: أنه وخلال المؤتمر اتهم وزارة الداخلية بممارستها التعذيب ضد بعض الأشخاص الذين وصفهم بالمعارضة، كما اتهم القيادة السياسية بإعطاء أوامر مباشرة لاستخدام القمع ضد الشعب المصري، وسرعان ما تلقفت جميع القنوات الموالية لجماعة الإخوان تلك التصريحات الكاذبة والمسيئة للدولة المصرية ومؤسساتها والمحرضة عليها وقامت بإذاعتها وذلك باتفاق مسبق مع المقدم ضده البلاغ؛ بغرض تكدير الأمن والسلم الاجتماعيين وإثارة الفوضى والاضطرابات والإضرار بالمصالح العليا للبلاد، وهو الأمر المؤثم قانوناً بموجب المواد 88 – 179 – 184 من قانون العقوبات المصري.

كما طالب “محمود” في بلاغه، بإجراء تحقيقات عاجلة وفورية في وقائع البلاغ المقدم، وإصدار أمر ضبط وإحضار لـ “خالد أبو النجا” ووضعه على قوائم ترقب الوصول؛ للقبض عليه فور وصوله للأراضي المصرية؛ للتحقيق معه في الاتهامات الموجهة اليه، وإحالته لمحاكمة جنائية عاجلة بتهمة نشر أخبار كاذبة عن الدولة المصرية ومؤسساتها والإساءة اليها والتحريض عليها والاستقواء بالخارج، وأرفق “محمود” في بلاغه اسطوانة مدمجة كدليل إدانة ضد “أبو النجا”.

وكان الممثل والمخرج المصري المعروف “خالد أبو النجا” قد هاجم قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، متوقعاً سقوطه خلال الفترة القريبة المُقبلة.

حيث صرَّح “أبو النجا” خلال مُشاركته في مؤتمر للمدافعين عن حقوق الإنسان بالعاصمة الفرنسية باريس، أن الربيع العربي “لم يتوقعه أحد، ولا حتى القوى العظمى”، متابعاً بأن “هذه الموجة التي اقتلعت الأنظمة لابد أن تتبعها موجة سوداء لقمع الشعوب”.

وأضاف “أبو النجا” أنه على الرغم من وجود الموجة السوداء “الثورات المضادة” التي يعيشها العرب اليوم فإنها لابد أن تنتهي، مُتابعاً: “لكن لازم نتعلم من التاريخ أن هذه المرحلة ستنتهي مثل الثورة الفرنسية، وهذا ما سيحدث بالضبط للجنرال عبد الفتاح السيسي وغيره”.

وأكد خالد أبو النجا أن “الطغاة” يلجأون إلى القمع من أجل “شراء الوقت”؛ لاستمرارهم المؤقت في السلطة.

وسبق وهاجم “خالد أبو النجا” “السيسي”، حيث قال خلال تغريدة له على موقع التدوينات “تويتر”: « حملات إعلام السيسي لتشويهنا أفضل رد عليه النجاح ضد الطاغية كما بمسلسل الطاغية».

وفي تغريدة أخرى، وجَّه “أبو النجا” رسالة إلى “عبد الفناح السيسي” قائلًا: “إن لم تستطع حل المشكلات سنقول لك: ارحل، ومن الواضح أن ذلك سيحدث قريبًا”، وأدَّى ذلك إلى تعرضه لموجة انتقاد موسعة لم تهدأ ربما حتى الآن.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
استغاثة لانقاذ معتقل بمقر "الأمن الوطني" ببني سويف لتعرضه للتعذيب
استغاثة لانقاذ معتقل بمقر “الأمن الوطني” ببني سويف لتعرضه للتعذيب
استغاثت أسرة المعتقل "محمود عبدالرؤوف" من الانتهاكات التي يتعرض لها بمقر "الأمن الوطني" بمحافظة بني سويف. وبحسب أسرته فقد تم القبض
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم