الجماهير وصفقة الانتقال والضغط النفسي.. أسباب استمرار “تكشيرة” “صلاح”

لا يُعدّ “محمد صلاح” لاعباً عادياً؛ بل هو نجم كبير تترصد الصحف جميع أفعاله؛ وذلك لما يمتلكه من موهبة استثنائية تجعله محط أنظار الجميع، ودخوله قلوب الجماهير يفوق سرعته الخيالية فوق أرضية الميدان، بصمته الكبيرة جعتله محلّ ثناء ومدح من المدربين الذين تعاقبوا على تدريبه، لكن تظل “تكشيرته” شبه الدائمة تُثير فضول الجميع. 

احتفال بالتكشيرة 

وأُثيرت الكثير من التساؤلات حول عدم احتفال النجم المصري بالأهداف وغياب ابتسامته والتكشيرة الدائمة عقب تسجيله الأهداف، خاصة التي سجلها في الآونة الأخيرة، وكان آخرها أمس في مرمى “نابولي” الإيطالي، والذي خطف به فريق “ليفربول” الإنجليزي بطاقة التأهل لدور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا، بعدما حقَّق فوزاً غالياً بهدف دون مقابل، وبعدما سجل 3 أهداف “هاتريك” في مرمي “بورنموث” في المباراة التي انتهت برباعية نظيفة لفريقه “ليفربول” في المرحلة 16 من الدوري الإنجليزي.

ولم يُصرّح صاحب الـ 27 عاماً عن سبب احتفاله بهذه الطريقة الجديدة، فبدأت التكهنات وارتفعت الأصوات المطالبة بمعرفة السبب، وبعد اليأس من عدم تحدُّث “صلاح” عن السبب بدأت الصحافة في التكهُّن عن الأسباب، فقال البعض: إنه يمتلك شعوراً سيئاً في “آنفيلد”، وأنه يرغب في الرحيل، ووصل البعض الآخر إلى ربطه بأنديةٍ أخرى مثل “برشلونة”، لكن لم تأتِ حتى الآن تأكيداتٍ عن السبب من أي جانب. الجماهير وصفقة الانتقال والضغط النفسي.. أسباب استمرار "تكشيرة" "صلاح" صلاح

وأجمع المتابعون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام أن “صلاح” بَدَا كئيباً في اللحظات التي تلت الأهداف التي سجلها، رغم تألُّقه الملفت يوم السبت، وكان على مدرب الفريق “يورجن كلوب” أن يُجيب على سؤال صحفي بشأن ما فعله أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي.

وفي هذا التقرير نستعرض أسباب لـ “تكشيرة” “صلاح”: 

جماهير “ليفربول” 

أكد موقع “جول” العالمي أن “محمد صلاح” – نجم المنتخب المصري المحترف في “ليفربول” الإنجليزي – أصبح يعاني في الموسم الحالي من الانتقادات، حيث أطلق بعض مشجعي “الريدز” على الفرعون “لاعب الموسم الواحد”؛ بعد تدهور مستواه في بداية الموسم.

وتضمَّن تقرير الموقع أن “صلاح” ظهر بمستوى أقل من المعهود عنه.

وجاءت افتتاحية “صلاح” لموسمه الثاني مع “ليفربول” مُخيّبة لآمال أعداد كبيرة من جماهير “الريدز”، خاصة بعدما تسبَّبت إصابته في الكتف، وأداء منتخب مصر المخيب للآمال في كأس العالم، وظهوره وكأنه لم يتعافَ بعد من الإصابة التي تَسبَّب بها “راموس” في نهائي دوري الأبطال، الذي شهد فوز “ريال مدريد” باللقب رقم 13 في تاريخه، عقب الفوز على “ليفربول” في النهائي بثلاثة أهداف مقابل هدف.

يذكر أن “صلاح” سجل ثلاثة أهداف وصنع هدفاً فقط في أول 7 مباريات خاضها مع “الريدز” في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

صفقة انتقال 

ويبدو أن أمر مغادرة “صلاح” أسوار نادي “ليفربول” وانتقاله لـ “برشلونة” الإسباني قد بَاتَ مسألة صعبة، حيث لا يزال النجم المصري يلتزم الصمت في هذا الصدد.

ولا حديث في الشارع الكروي العالمي سوى تقرير صحيفة “صن” البريطانية، عن دخول أندية “برشلونة” و”ريال مدريد” الإسبانيين و”باريس سان جيرمان” الفرنسي في منافسة شرسة على الفوز بخدمات النجم المصري “محمد صلاح” – المحترف في نادي “ليفربول” الإنجليزي – خلال فترة الانتقالات الشتوية.

وذكرت الصحيفة ذائعة الصيت في بريطانيا، أن أندية “باريس سان جيرمان” و”برشلونة” و”ريال مدريد” ترغب في التعاقد مع “محمد صلاح” الصيف المقبل مقابل 200 مليون جنيه إسترليني، ما يوازي 227 مليون يورو، ليصبح أغلى صفقة في تاريخ كرة القدم.

وأضافت الصحيفة: “على الرغم من الإضافة القوية التي قدَّمها محمد صلاح لنادي ليفربول طوال الموسم الحالي، إلا أن الإدارة قد توافق على رحيل النجم المصري حال تلقّيها عرضًا يحمل تلك القيمة”.

المدرب: تركيز وضغط نفسي عنيف

أما المدير الفني لفريق “ليفربول”، “يورجن كلوب“، فعلّق على هدف “محمد صلاح”، بعد المباراة بقوله: “أنا فخور بما قدّمه اللاعبون، لقد كان هدف محمد صلاح رائعاً بطريقة لا يمكن تصديقها، كما أن أليسون بيكر (حارس المرمى) أنقذنا في تلك الأمسية من الخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا، أنا فخور حقاً بما قدّمه الأولاد”.

وتابع “كلوب” في التصريحات التي نقلها موقع “ليفربول إيكو”: “نركز الآن على انتظار ما ستسفر عنه القرعة في 17 ديسمبر الجاري”.

وعلّق “كلوب” على طريقة احتفال “صلاح” قائلاً: “لا أعلق على ما يفعله أي لاعب، لكن تركيزه على تسجيل الأهداف، وما فعله كان لا يصدق، ولم أرَ شيئاً مشابهاً، سواء ما قدّمه هو أو ما قدّمه أليسون”.

وأردف في تحليله لأجواء المباراة: “كنا نمر بضغط نفسي عنيف قبل تسجيل محمد صلاح الهدف، وأعتقد أن هذا يمكن أن يكون سبباً في الحالة الغريبة التي ظهر عليها بعض اللاعبين، لكن بعد الهدف شعر كثير منا بارتياح وأصبح يمكننا أن نُغيّر التكتيكات بصورة أكثر دقة”. ورفع “محمد صلاح” رصيده إلى 9 أهداف في دوري أبطال أوروبا على ملعب “آنفيلد”، ليصبح ثاني أكثر لاعب بعد “ستيفن جيرارد” الذي سجل 14 هدفاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق