السيسي يوجه رسالة للبشير: استقرار السودان يصب في مصلحتنا 

أعلن وزير الخارجية المصرية، “سامح شكري” ، عن دعم بلاده لنظام الرئيس السوداني “عمر البشير” في مواجهة الاحتجاجات العارمة في شوارع بلاده ضد الغلاء وتردي المعيشة. 
السيسي يوجه رسالة للبشير: استقرار السودان يصب في مصلحتنا  بشير
وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السوداني “الدريري محمد أحمد”، في ختام اجتماع اللجنة الرباعية المصرية السودانية المشتركة بالخرطوم ،أمس الخميس ،كشف “شكري” أنه نقل رسالة من عد الفتاح السيسي “عبدالفتاح السيسي” إلى “البشير” تؤكد أهمية تحقيق الاستقرار في البلدين ومواجهة التحديات عبر العمل المشترك.
وأكد السيسي خلال الرساله أن :” “استقرار السودان يصب بشكل مباشر في استقرار مصر”.

وعلي صعيدٍ متصل ، قال “الدرديري” إنهم “أبلغوا الرئيس البشير بنتائج انعقاد الدورة الثانية للجنة الرباعية المشتركة بين البلدي، التي اختتمت أعمالها الخميس بمقر وزارة الخارجية السودانية”.

وأوضح أنه جرت “مناقشة قضايا التعاون بين البلدين، والمسائل الخاصة حول التنسيق على المستوى الإقليمي، وتطابقت وجهات نظر البلدان في القضايا المختلفة التي طرحت، وأمنَّا على أهمية استمرار هذا التنسيق والتعاون بمختلف آلياته”.

وأكد أن المباحثات تطرقت إلى “أهمية التنسيق على مستوى اتفاقية مياه النيل، وكل القضايا المشتركة التي تهم البلدين الشقيقين”.

واستطرد بأنه جرى التشديد على “أهمية تنسيق البلدين، فيما يتعلق بالمبادرة الإقليمية الخاصة بمنطقة البحر الأحمر، وما إلى ذلك من قضايا أخرى على الصعيد الإقليمي”.

وكان قد أعرب عدد من النشطاء السودانيين ، عن رفضهم لزيارة وزير الخارجية ومدير المخابرات المصريين “سامح شكري”، و”عباس كامل”، مُحذرين من التدخل فى الشؤون الداخلية للسودان، الذي يشهد احتجاجات واسعة ضد الرئيس “عمر البشير”، تندد بالأوضاع المعيشية.

وأعلنت وزارة الخارجية السودانية، الاربعاء، عن وصول “شكري” و”كامل” إلى العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الخميس.

وأضاف البيان أن زيارة المسؤولين المصريين تأتي فى إطار حضور اجتماعات بين الجانبين، تقرر يوم 24 أكتوبرالماضي عقدها في هذا التوقيت في الخرطوم.

كما وأوضح أن لقاءً سيجمع شكري ونظيره السوداني “الدرديري محمد أحمد”، وآخر لـ”كامل” ونظيره السوداني “صلاح عبدالله”، تمهيدًا لانعقاد اجتماع اللجنة الرباعية المشتركة تضم المسؤولين الأربعة.

ووفقاً للمعارضة السودانية ، فيعاني المواطنين من أزمات في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي، نتيجة ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في الأسواق الموازية (غير الرسمية)، إلى أرقام قياسية تجاوزت أحيانا 60 جنيها مقابل الدولار الواحد.

وكان البشير قد وجه خطابا إلى الشعب السوداني،الأسبوع الماضي، والذي حذر فيه من “الاستجابة لمحاولات زرع الإحباط” في أول تعليقات علنية له في اليوم السادس من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في العاصمة الخرطوم.

وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) إن البشير اجتمع بمساعديه الأمنيين، ونقلت عنه قوله إن الدولة مستمرة في “إجراء إصلاحات اقتصادية توفر للمواطنين حياة كريمة”.

وقال البشير، إن الدولة ماضية بإصلاحاتها الاقتصادية، وحذر المواطنين من الالتفات لـ”مروجي الشائعات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق