خلال 5 أيام فقط.. وفاة 3 معتقلين نتيجة الإهمال الطبي المتعمد

شهدت الآونة الأخيرة وفاة العديد من المعتقلين السياسيين داخل مقرات احتجازهم؛ بسبب الإهمال الطبي المتعمد بحقهم، حيث لقي 3 معتقلين مصرعهم في 5 أيام فقط.

توفي المعتقل “عبد اللطيف قابيل” (51 عاماً)، أحد أبناء مركز “منيا القمح”، صباح أمس الثلاثاء، داخل سجن “طرة”؛ جراء الإهمال الطبي المتعمد بحقه وتعنُّت إدارة السجن في علاجه بعد إصابته بمرض السرطان.

وبحسب أسرته فقد اعتقل “عبد اللطيف قابيل” منذ مذبحة فض اعتصام “رابعة” في 14 أغسطس 2013، وحُكم عليه بالسجن المشدد خمسة سنوات في قضية ملفقة.

خلال 5 أيام فقط.. وفاة 3 معتقلين نتيجة الإهمال الطبي المتعمد  معتقلين

وخلال فترة اعتقاله أُصيب بمرض سرطان المعدة، مما أدى لتدهور حالته الصحية، وتقدَّم المحامون أكثر من مرة بطلبات للمحكمة ولإدارة السجن لنقله للمستشفى للعلاج، وقُوبلت جميعها بالرفض، وظل يعاني الآم المرض حتى فاضت روحه إلى بارئها.

كما شهدت سجون النظام الحالة الثانية، أول أمس، بوفاة “جمال صابر أحمد”، داخل محبسه بسجن “الأبعادية”، وهو معتقل منذ 4 سنوات.

وكان “جمال” يعاني من العديد من الأمراض منها مرض السكر وضعف في عضلة القلب التي كانت تعمل بنسبة 30% فقط، مما عرَّضه لأزمات قلبية وتم احتجازه بمستشفى السجن أكثر من مرة.

فيما رفضت إدارة السجن السماح له بالعلاج على نفقته أو الإفراج الصحي عنه، مما أدى لتدهور شديد في حالتة الصحيه ووفاته.

وبحسب أسرته فإن “جمال” معتقل من محل عمله منذ 19/ 2/ 2015 على ذمة قضية، وتم عرضه على النيابه بـ “إيتاي البارود”، والتي أمرت بإخلاء سبيله بكفالة 5 آلاف جنيه، ولكن لم يتم إخلاء سبيله.

وتم إدراج اسمه في قضية أخرى، تعرَّض على إثرها للتعذيب والإهانة بكل أنواعها في سلخانة الدور الثاني بـ “وادي النطرون”، ليعترف بتهم ليس له بها صلة أو علاقه من قريب أو من بعيد.

خلال 5 أيام فقط.. وفاة 3 معتقلين نتيجة الإهمال الطبي المتعمد  معتقلين

اما الحالة الثالثة فكانت بوفاة المعتقل السيناوي “ياسر العبد جمعة جودة” من أبناء قبيلة “الفواخرية” بمدينة “العريش” بسجن “ليمان وادي النطرون 430″؛ نتيجة الإهمال الطبي.

حيث كان مريضاً بسرطان البنكرياس وتعمّدت إدارة السجن الإهمال في علاجه، ما أدى إلى تدهور صحته بشكل كبير، حتى لقي ربه أمس بعد معاناة مع المرض في ظل أجواء غير صحية.

جدير بالذكر أن المعتقلين بسجن “ليمان 430 وادي النطرون” قد وجهوا الكثير من الاستغاثات لإنقاذهم من الإهمال الطبي المتعمد، حيث تم منعهم من كل وسائل العلاج ولم يتم توفير أطباء للكشف عليهم أو إرسال الحالات الصعبة إلى المستشفيات، ولكن جميع الاستغاثات كان يتم تجاهلها.

وأدان المركز العربي الأفريقي بشدة ما يحدث من عمليات تصفية وقتل بالبطيء لمعتقلي الرأي بالسجون المصرية.

وطالب المركز منظمات المجتمع المدني بالتدخل الفوري والعاجل؛ لإنقاذ من تبقَّى منهم داخل مقابر السجون المصرية.

كما تقدَّم المركز ببلاغ للنائب العام يتهم فيه مصلحة السجون بالتسبب في وفاة المعتقلين؛ بسبب تعنتهم في تلقيهم العلاج، مطالباً بفتح تحقيق فوري ومحاسبة المتورطين في تصفيتهم داخل محبسهم بالإهمال الطبي المعتمد بحقهم.

يذكر أن هذه الوقائع ليست الأولى من نوعها لوفاة معتقلين داخل محبسهم، فقد توفي من قبلهم ما لا يقل عن 600 شخص بحسب تقرير أصدرته مؤسسة “إنسانية”.

حيث أشار تقرير للمؤسسة إلى مقتل ما يزيد عن 600 شخص خلال السنوات الثلاثة التي تلت الانقلاب العسكري؛ نتيجة الإهمال الطبي الذي يتعرضون له داخل السجون والتعنت في علاجهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق