دوائر التأثير قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
ببساطة.. كيف تؤثر التعديلات الدستورية على "أكل عيش" المواطن؟
ببساطة.. كيف تؤثر التعديلات الدستورية على "أكل عيش" المواطن؟
الكاتب: الثورة اليوم

في محاولة لإخراج قضية “التعديلات الدستورية“، من الإطار النخبوي الحقوقي إلى موضعها الحقيقي شعبياً، بدأ عدد من السياسيين التحرك في مساحات التوعية الشعبية بتأثيرات التعديلات على حياة المواطن العادي.

ويقول “هشام عوف“، رئيس “الحزب العلماني المصري”: الناس فاكرة أن قضية “التعديلات الدستورية” دي قضية حقوقية مرتبطة بقيم مثالية ولا تمس واقعهم في حاجة، بينما هي في الحقيقة ليها ارتباط مباشر بـ”كل عيشهم” وحياتهم اليومية، ودة بيظهر من الآتي:

  • استمرار السيسي لحد سنة 2034 معناه الاستمرار في سياسة الاقتراض بدون حساب وسياسة المشاريع العملاقة غير المعروف جدواها الاقتصادية وسياسة الجباية.. الي هيخلي تأثير دة مضاعف كمان هو عدم وجود أي توازنات للقوى وانفراد الرئيس تماما بالسلطة.
  • غل يد “مجلس الدولة” عن دوره الرقابي على تعاقدات الدولة معناه استمرار سياسة إدارة الجيش لمشتريات وتعاقدات الوزارات والمحافظات وغيره بدون اي رقابة، والنص دة تم صياغته بحيث يكون مافيش دور رقابي لمجلس الدولة على تعاقدات القوات المسلحة ومشاريعها المدنية او شراكاتها مع القطاع الحكومي.ببساطة.. كيف تؤثر التعديلات الدستورية على "أكل عيش" المواطن؟ الدستور
  • دور القوات المسلحة وشرعنة تدخلها في الحياة العامة + نصوص سيطرة الرئيس على القضاء كفيلة بتطفيش اي استثمار أجنبي لعدم اطمئنانه على مصالحه، إلا لو استثمار عنده غطاء سياسي (الاستثمارات الكبرى السعودية و الإمارتية مثلا).
  • تركيز السلطة في يد الرئيس، واضعاف دور البرلمان و رئيس الوزراء و السلطة القضائية و المؤسسات بشكل عام، بيقوض توازن القوى الاجتماعي الي بيحمي بشكل نسبي الاستقرار الاجتماعي (دي عايزة شرح مفصل).
  • شكل نظام الحكم بالطريقة دي معناه تقويض المنافسة الحرة الي بتخلق فرص عمل كبيرة للناس و استمرار سياسة تمكين الجيش من السيطرة على الاقتصاد و تصاعد منافسته للقطاعات المختلفة حتى الصغيرة و المتوسطة.

وجهة نظر أخرى يبرزها “محمد مختار“، عضو “حزب الكرامة” حول مخاطر تعديل الدستور ، فيقول: الاستفتاء يعتبر من أشرس الأدوات اللي يجب تجنبها في صناعة سياسات، لأن الستور ليس فيه ما يمنع ان يتم استفتاء أغلبية ما على فرم أقلية ما.

وتابع: سنة 2013 لو كان تم عمل استفتاء على هرس “الإخوان” مثلا كانت طلعت النتيجة مرعبة، أو على “المسيحيين” في أحداث الفتنة، أو على “اليهود” أيام ما شرف “عبد الناصر”.

وأضاف: النظام يحترم القواعد الدستورية المتعارف عليها إذا كانت في صالحه وموظفها صح في الدستور، وبيتجاهلها تماماً في هيكل الحكم نفسه اللي هو الضمان الوحيد لخلق نوع من التوازن.

وأوضح: في الوقت اللي نظام الحكم بيغيب عنه اهم حاجة تخص المواطن في حياته الاقتصادية ولقمة عيشه وخدماته، وهي الحكم المحلي واستقلال المحليات بمواردها المالية وصناعة سياساتها الاستثمارية والخدمية تحت رقابة معايير من الحكومة المركزية، النظام احترم الأصل في صناعة القرار اللي بيضع الشعب فوق مجلس الشعب، ومجلس الشعب فوق القضاء.

وتابع: لكنه في الوقت ذاته أعطى صلاحيات مطاطة للسلطة التنفيذية (الأكثر كارثية) يخرج بيها من طوق التوازن ويلعب بكل دول لمصلحته.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الأشقر عن رحيل الشيخ "محمد صيام": هذا هو سفير "الأقصى" ولسانه
الأشقر عن رحيل الشيخ “محمد صيام”: هذا هو سفير “الأقصى” ولسانه
سفير "الأقصى" ولسانه.. هكذا وصف الدكتور "أسامة جمعة الأشقر"، أستاذ الفلسفة واللغة العربية والمخطوطات، الشيخ "محمد صيام"، الخطيب السابق
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم