بعد مقابلة “سي. بي. إس”.. “السيسي” يفسخ عقوده مع شركات ضغط أمريكية

كشف موقع “المونيتور” الأمريكي، أن “مصر قطعت علاقاتها مع أحد أكبر شركات الضغط الأمريكية “Lobby Firm”، بعد أيام فقط من بث شبكة تليفزيون “سي بي إس” مقابلة مع “عبد الفتاح السيسي”. 

كما أفاد “المونيتور” خلال تقرير له، اليوم السبت، بإنهاء العقد مع شركة “Glover Park Group” بقيمة مليوني دولار سنوياً مع السفارة المصرية في واشنطن في 15 يناير.

وبحسب ما جاء في الموقع الأمريكي، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة غطّت رسوم شركة “جلوفر بارك” في الماضي، وفقاً لرسائل البريد الإلكتروني الخاصة من سفير الإمارات في واشنطن “يوسف العتيبة” التي نشرها الإنترت في عام 2017. بعد مقابلة "سي. بي. إس".. "السيسي" يفسخ عقوده مع شركات ضغط أمريكية ضغط

وبدأت الشركة العمل للمرة الأولى مع القاهرة في عام 2013 عندما فسخت جماعات الضغط المتعاقدة سابقاً مع مصر عقودها في أعقاب الانقلاب العسكري.

ونصَّ التعاقد على أن تُقدّم الشركة للحكومة الاستشارات اللازمة لتنفيذ خارطة الطريق، والمساعدة في أن يُرى أن الحكومة تعمل على بناء ديمقراطية شاملة عبر الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

وكان المجلس العسكري في عام 2011، قد عقد العديد من الصفقات مع جماعات الضغط الأمريكي، بنصف مليون دولار في الأشهر الأولى لحكمه، ثم انتهى التعاقد على خلفية قضية منظمات المجتمع المدني والتمويل الأجنبي، بينما لم يمارس الرئيس “محمد مرسي” هذا الطقس المقدس وامتنع عن التعاقد مع هذه الشركات في سنة حكمه الوحيدة.

وكان قائد الانقلاب العسكري، “عبد الفتاح السيسي”، قد واجه العديد من الأسئلة الصعبة خلال المقابلة التي أجرتها شبكة “سي. بي. إس” الأميركية، والتي تطرّقت للحديث عن إطاحته بالرئيس “محمد مرسي”، وفض اعتصام “رابعة العدوية”، والمعتقلين السياسيين في مصر، والتعاون المصري “الإسرائيلي” في عهده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق