“شكري”: نرفض المصالحة مع قطر والأزمة ما زالت مستمرة

شدّد وزير الخارجية المصري “سامح شكري” على رفض بلاده المصالحة مع قطر، مؤكداً استمرار الأزمة الخليجية التي أوشكت أن تكمل عامها الثاني على التوالي. 

وخلال مقابلة مشتركة مع فضائيات مصرية عبر برنامج “بالبث المشترك”، على هامش مشاركة مصر في القمة الأفريقية بـ “أديس أبابا”، اليوم الثلاثاء، قال “شكري”: إنه “لا مصالحة مع قطر قبل أن تغيّر سلوكها ومنهجها”، مُبرّراً ذلك بالقول: “لنعفي أنفسنا من النتائج السلبية لسياساتها”. "شكري": نرفض المصالحة مع قطر والأزمة ما زالت مستمرة قطر

وتابع وزير الخارجية: “أن الأزمة مع قطر ما زالت مستمرة”، مشدداً على أن “موقف الرباعي العربي (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) واضح، وأن هناك تنسيقاً مشتركاً ومستمراً بينها، لتوضيح الأمور بما يعزز من مواقفها وسياساتها”.

وأضاف مُستكملاً: “ولن تكون هناك استعادة للعلاقات معها (قطر) قبل أن يكون هناك تغيير ملموس في سياستها”.

ونفى “شكري” وجود رغبة في المصالحة مع “الدوحة” استجابةً لضغوط دولية أو إقليمية، لافتاً إلى أن تطورات الأزمة القطرية لم تتغيّر كثيراً.

وتفاقم توتر العلاقات بين البلدين منذ 5 يونيو 2017، حيث أعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها وإغلاق موانيها وأجوائها ومعابرها البرية في وجه “الدوحة”؛ بدعوى “دعم الإرهاب”، وهو الاتهام الذي نفته قطر بشدة.

كما يأتي تمسك سلطات الانقلاب في مصر بقطع علاقتها مع قطـر في الوقت الذي تعززت فيه العلاقات بين القاهرة و”تل أبيب” بشكل غير مسبوق ووصلت إلى مستويات اقتصادية وعسكرية وأمنية واستخباراتية لا مثيل لها.

وبرّر قائد الانقلاب العسكري “عبد الفتاح السيسي”، تعاون بلاده العسكري والاستخباراتي مع (إسرائيل)؛ بأنه يأتي لحفظ أمن سيناء، وذلك رداً على سؤال حول سبب عدم القضاء على المسلحين حتى الآن.

وخلال حواره مع برنامج “60 دقيقة”، الذي أذيع على فضائية “سي بي إس” الأمريكية، رغم طلب الحكومة المصرية وقف بثه؛ شدّد “السيسي” علي أن التعاون مع (إسرائيل) هو الأعمق والأكثر كثافة في تاريخ علاقات عدوين سابقين كانا في حالة حرب في وقت من الأوقات.

وأضاف السيسي خلال الحوار قائلاً: “القوات الجوية المصرية تحتاج في بعض المرات تجاوز الحدود إلى داخل (إسرائيل) ولهذا لدينا تعاون واسع مع الإسرائيليين”.

وتابع مُستكملاً: “الجيش المصري يعمل مع (إسرائيل) ضد الإرهابيين في شمال سيناء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق