“الخوذ البيضاء”: قتلى وجرحى بقصف للنظام السوري على “خان شيخون”

قُتلت سيدتان، وأُصيب عشرات المدنيين، صباح اليوم الثلاثاء؛ جراء قصف نفّذته قوات النظام السوري وميليشيات تابعة لها على مدينة “خان شيخون“، جنوب “إدلب”، شمال غربي سوريا. 

وأفاد الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بفيديو مرفق “عملت فرق الدفاع المدني على تفقد الأماكن المستهدفة وانتشال جثماني الشهيدتين من تحت الانقاض وتأمين المكان وتفقده”.

وقال مصدر من الدفاع المدني لموقع صحيفة “العربي الجديد”: إن قوات النظام المتمركزة في قرية أبو دالي استهدفت بقذائف المدفعية منازل المدنيين في مدينة خان شيخون، ما أسفر عن مقتل سيدتين وإصابة أكثر من 20 مدنياً.

وأوضح المصدر أن حصيلة القتلى مُرشّحة للارتفاع؛ نظراً لوجود حالات حرجة بين المصابين، وكثرة عددهم، إضافة إلى توقف معظم المستشفيات عن العمل في المنطقة.

"الخوذ البيضاء": قتلى وجرحى بقصف للنظام السوري على "خان شيخون" خان شيخون
قتلى وجرحى بقصف للنظام السوري على “خان شيخون”

وفي سياق متصل؛ أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وجود خروقات متكررة بشكل متصاعد، هذا ما تشهده مناطق سريان الهدنة (الروسية – التركية) في المحافظات الأربع ومناطق تطبيق اتفاق (بوتين – أردوغان) “منزوعة السلاح”.

ورصد اليوم الثلاثاء، تصاعد الخروقات واستمرارها ضمن المحافظات الأربع، إذ نفّذت الطائرات الحربية غارتين على مناطق في مدينة “خان شيخون” بريف “إدلب” الجنوبي، وغارة أخرى على مناطق في بلدة “سراقب” بريف “إدلب” الشرقي، ما تسبَّب بوقوع عدة جرحى.

وصعّدت قوات النظام من قصفها مستهدفةً مناطق في بلدة “كفرزيتا” وقريتي “الصهرية” و”الصخر” الواقعة في الريف الشمالي لـ “حماة”، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، بالتزامن مع استهدافها لمناطق أخرى في بلدة “الزيارة” في “سهل الغاب” بريف “حماة” الشمالي الغربي.

وتابع المرصد السوري أن قوات النظام استهدفت بعدة قذائف هاون مناطق في أطراف بلدة “التمانعة” وقرية “سكيك” و”الكتيبة المهجورة” وبلدة “سراقب” و”تل السلطان” و”طويل حليب” في الريفين الشرقي والجنوبي لـ “إدلب”، ومناطق في قريتي “المسترحية” و”الكركات” بجبل “شحشبو” بريف “إدلب” الجنوبي الغربي، ما أسفر عن أضرار مادية.

ورصد المرصد السوري قصفاً متجدداً نفذته قوات النظام صباح اليوم الثلاثاء، مستهدفةً أماكن في مدينة “خان شيخون” بالقطاع الجنوبي من ريف “إدلب”، الأمر الذي تسبَّب باستشهاد مواطنتين اثنتين وسقوط جرحى، مما يرشح ارتفاعاً في عدد الشهداء، وبذلك فإنه يرتفع إلى 42 مواطناً مدنياً بينهم 12 طفلاً و15 مواطنة عدد الشهداء الذين قضوا في “خان شيخون” منذ الـ 9 فبراير الجاري من العام 2019؛ جراء القصف الذي استهدف المدينة.

وليرتفع بدوره إلى 327 على الأقل تعداد من قضوا واستشهدوا وقتلوا خلال تطبيق اتفاق (بوتين – أردوغان) ووثّقهم المرصد السوري، وهم 144 مدنياً بينهم 55 طفلاً و29 مواطنة استشهدوا في قصف من قِبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية.

وأضاف أن من ضمنهم 6 بينهم طفل استشهدوا وقضوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و76 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق (بوتين – أردوغان)، من ضمنهم 14 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من “جيش العزة” قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف “حماة” الشمالي، و97 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بحسب المرصد السوري.

وفي بيان أمس؛ ذكر المرصد أن قصف قوات الحكومة السورية لمدينة “خان شيخون” في محافظة “إدلب”، أجبر حوالي 21 ألف شخص على الفرار من منازلهم في أسبوع واحد، مؤكداً أن القصف الشديد دفع الناس إلى الفرار إلى مناطق أخرى في المحافظة.

ويأتي هذا القصف بالرغم من تأكيد الدول الضامنة استمرار العمل باتفاق “سوتشي” الذي تم توقيعه في سبتمبر الماضي، ونصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح، ووقف إطلاق النار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق