إصابة محامي “أم زبيدة” بالهلاوس والانفصام نتيجة الانتهاكات بمحبسه

استغاثت أسرة المحامي المعتقل “عزوز محجوب” – أحد محاميّ “أم زبيدة” – من الإهمال الطبي المتعمد له داخل مقر احتحازه بسجن “الكيلو 10 ونصف”، حيث يعاني من مرض نفسي شديد الخطورة يصل إلى الهلاوس والانفصام؛ وذلك نتيجة تعرضه لسلسلة طويلة من الانتهاكات الممنهجة داخل محبسه. 

يُذكر أنّه تم القبض على “عزوز” أثناء محاولته إنهاء إجراءات بعض الأوراق لأحد موكليه بقسم إمبابة، وتم إخفاؤه قسريًا منذ مارس 2018.

وبعد ذلك ظهر واعتُقِل تعسفيًا عدة أشهر، ثم أُخلي سبيله، ليختفي قسريًا مرة أخرى لمدة خمسة أشهر، قبل أن يظهر بسجن “الكيلو 10 ونصف”.

يذكر أن “عزوز” والمحامي المعتقل “عزت غنيم” كانا محاميّ «أم زبيدة»، التي ألقت قوات الأمن القبض عليها في الثاني من مارس 2018، وذلك بعد أيام من ظهورها في تقرير تليفزيوني لـ «بي بي سي» قالت فيه: إن ابنتها اختفت قسريًا عقب القبض عليها بواسطة مُلثّمين قبل عام.إصابة محامي "أم زبيدة" بالهلاوس والانفصام نتيجة الانتهاكات بمحبسهإصابة محامي "أم زبيدة" بالهلاوس والانفصام نتيجة الانتهاكات بمحبسه محامي

وقبل يوم واحد من القبض على «أم زبيدة» ألقت قوات الأمن القبض على المحاميَّيْن “عزت غنيم” و”عزوز محجوب” في الأول من مارس 2018، ولاحقًا ضُمّا للقضية 441 لسنة 2018 حصر أمن دولة.

وفي 9 فبراير الماضي، ظهر “غنيم” أيضًا بعد فترة اختفاء، ثم حبسته الدائرة 28 بمحكمة جنايات القاهرة 45 يومًا على ذمة القضية 441.

وأعربت منظمة السلام الدولية عن قلقها مما يتعرَّض له المحـامي “عزوز محجوب”، مؤكدةً أن هذا يعتبر مخالفة للدستور المصري والقوانين المعنية والقانون الدولي والمواثيق الدولية التي صدَّقت عليها مصر وأهمها: اتفاقية مناهضة التعذيب، الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي للحقوق السياسية والمدنية.

وطالبت المنظمة الجهات المعنية بضرورة توفير رعاية صحية مناسبة له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق