بسبب انتقادات حقوق الإنسان.. “السيسي” يغيب عن القمة العربية في تونس

أعلن “نور الدين بن تيشة” – المستشار السياسي للرئيس التونسي – عن اعتذار “عبد الفتاح السيسي” عن حضور القمة العربية في تونس؛ وذلك بالتزامن مع شَنّ العديد من المنظمات الحقوقية هجوماً صارخاً ضده؛ بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في مصر.

وقال “بن تيشة” في حديث إذاعي صباح اليوم السبت: إن “السيسي اعتذر لمسائل تخصه وتخص الأشقاء في مصر وبعيدة كل البعد عن مسؤوليتنا”، مشيراً إلى أن “تونس وفّرت كل الظروف لاستقبال الزعماء العرب”.

وكانت مصادر في الرئاسة التونسية قد صرّحت مساء أمس الجمعة أن “السيسي اعتذر في اللحظات الأخيرة عن حضور القمة العربية الثلاثين؛ بسبب ظروف قاهرة”.

وسبق تراجع “السيسي” عن حضور “قمة تونس”، إطلاق العديد من الشخصيات والمنظمات الحقوقية الحملات المُهاجمة لسياسته في مصر، حيث هاجمه نائب حزب “المؤتمر من أجل الديمقراطية” في البرلمان التونسي، ووصفه بالمُنقلب والقاتل لشعبه، وذلك قبل يومين من انعقاد القمة العربية في تونس.

كما أصدرت منظمة “العفو الدولية” بياناً، أعربت فيه عن أسفها من عدم تناول ملف الحريات والمعتقلين في القمة، داعيةً إلى حملة لإطلاق سراحهم.بسبب انتقادات حقوق الإنسان.. "السيسي" يغيب عن القمة العربية في تونس

وبحسب بيان للمنظمة الحقوقية الدولية: “لا يسمح التجمع الدبلوماسي ببيانات المجتمع المدني أو التدخلات العامة.. ولا تظهر قضايا حقوق الإنسان على جدول الأعمال، على الرغم من الضرورة الملحة لمعالجة القمع الحكومي، والقيود على حرية التعبير، وسجناء الرأي، ناهيك عن جرائم الحرب”.

ويجتمع رؤساء الدول العربية في قمتهم السنوية، الأحد؛ لمناقشة الأمن والتنمية والعلاقات الخارجية، وسط سجل واضح لانتهاكات حقوق الإنسان يُلقي بظلاله على معظم القادة.

ودعت المنظمة، العالمَ العربي، إلى تبادل صورهم وقصصهم عبر الإنترنت باستخدام وسم “القمة العربية”؛ لدعم عملية الإفراج الفوري عنهم.

ومن جهتها؛ علّقت الصحفية التونسية “وجد عبد الله” على اعتذار “السيسي” قائلةً: “الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قرر أمس عدم حضور #قمة_تونس، للتذكير تونس تحتضن منذ أيام قمة مدنية موازية للقمة العربية وهذه سابقة في تاريخ القمم العربية، تبحث ملفات حقوق الإنسان في العالم العربي واليوم السبت كله مخصص للانتهاكات في مصر”.

وتستضيف العاصمة التونسية، غداً الأحد، القمة العربية العادية الثلاثين في تونس، وبحسب المتحدث باسم الأمين العام لجامعة الدول العربية، “محمود عفيفي”، فإن جدول أعمال القمة يتضمن نحو 20 مشروعًا وملفًا، على رأسها القضية الفلسطينية وأزمتها المالية، وأزمة سوريا، والوضع في ليبيا، واليمن، والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق