“البرادعي” عبر تغريدة عن “السودان” و”الجزائر”: التاريخ يعلمنا

حيث قال “البرادعي” : “رسالة واضحة من السودان والجزائر : ضرورة رحيل القيادات القديمة، مدنية كانت أم عسكرية، ونقل السلطة دون تلكؤ”.

وأضاف “يعلمنا التاريخ ان أي انشقاق فى وحدة الصف بين قوى التغيير فى تلك المرحلة الدقيقة هو كعب أخيل الثورة والمدخل الذي تنفذ منه الثورة المضادة”.

وكان البرادعي قال في تغريدات سابقة عن ركائز الحكم الرشيد:

“ركائز نجاح الانتقال من السلطوية إلى الحكم الرشيد: ١- توافق كل قوى التغيير على العقد الاجتماعي( الدستور) الجديد ( تونس مثالاً )٢- التزام الجميع بتنحية الخلافات جانباً وبالعمل الجماعي في تلك المرحلة ٣- عدالة انتقالية (مكاشفة، محاسبة ومصالحة) تطوي الماضي وتستشرف مستقبل يضم الجميع”.

وأضاف: “أكثر المراحل صعوبة فى تاريخ الثورات هى المرحلة الإنتقالية. بعد عقود من حكم الفرد وغياب المؤسسات لابديل عن توافق الجميع على حكومة وحدة وطنية تأخذ الوقت الكافي لصياغة عقد اجتماعي جديد وبناء مؤسسات المجتمع المدني. إدارة المرحلة بعقلانية هى الضامن لمنع إختطاف الثورة والعودة إلى الوراء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق