قصف جوي على “رفح” و”الشيخ زويد” و”العريش” رداً على مقتل عسكريين

قام طيران حربي مجهول، اليوم الأربعاء، بشنّ غارات جوية على محافظة شمال سيناء المصرية، التي تشهد عمليات عسكرية واسعة النطاق منذ سنوات. 

وقالت مصادر قبلية في تصريحات صحفية: إنّ “طيراناً حربياً مجهولاً، شنّ غارات على أهداف مجهولة في مدن رفح والشيخ زويد والعريش. دون الإبلاغ عن وقوع إصابات”.

وتابعت المصادر ذاتها أن أصوات الانفجارات هزّت المحافظة بالكامل منذ ساعات الفجر الأولى.

ويوم الإثنين الماضي, شهدت مدينة “رفح” المصرية، بمحافظة شمال سيناء، قصفاً جوياً من قبل طائرات حربية مجهولة، دون معرفة الأهداف التي تعرّضت للقصف. قصف جوي على "رفح" و"الشيخ زويد" و"العريش" رداً على مقتل عسكريين جوي

وتأتي هذه الغارات في أعقاب سلسلة هجمات شنّها تنظيم “ولاية سيناء”، الموالي لتنظيم “داعش”، على قوات الجيش والشرطة في مدينتي “رفح” و”العريش” خلال اليومين الماضيين.

وبحسب مصادر طبية في مستشفى “العريش” العسكري، فإن أكثر من ستة قتلى عسكريين سُجلوا في كشوفات المستشفى خلال الـ48 ساعة الماضية، بالإضافة إلى أكثر من 20 إصابة.

وكان تنظيم “ولاية سيناء”، قد أعلن، أمس، عن عدد من الهجمات التي شنّها ضد قوات الأمن المصرية في مناطق عدّة بسيناء.

وتأتي هذه التطورات الميدانية مع بدء العام الثاني للعملية العسكرية الشاملة، التي بدأها الجيش المصري في فبراير من العام الماضي.

وشنَّ الجيش المصري عملية عسكرية واسعة النطاق في 9 فبراير 2018؛ بهدف إحكام السيطرة على محافظة شمال سيناء، في أعقاب انتشار تنظيم “ولاية سيناء” بشكل كبير، في كافة مدن المحافظة، وشنّه مئات الهجمات ضد قوات الجيش والشرطة، دون القدرة على كبح جماح الهجمات، وخسر منذ بدايتها عشرات العسكريين، بينهم ضباط برتب رفيعة، بالإضافة إلى مقتل عشرات المدنيين واعتقال المئات دون معرفة مصيرهم، برغم مرور عام على اعتقالهم، عدا عن تجريف منازل وأراضٍ زراعية في كافة مناطق سيناء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق