القصة الكاملة لمحاولة تهريب “البشير” من سجون السودان

قالت قناة “العربية الحدث”، إن الأجهزة الأمنية بالسودان نجحت فى إحباط محاولة لتحرير “عمر البشير” ورموز نظامه من سجن “كوبر”.

وأوضحت القناة عن مصادر، أن أكثر من 100 من كتائب النظام السوداني المخلوع هاجموا سجن “كوبر”، بهدف تحرير “البشير” ورموزه، إلا أن القوى الأمنية ألقت القبض على بعض العناصر التي شنت الهجوم.

كما أكدت المصادر أن الرئيس المخلوع ورموز النظام لازالوا داخل سجن “كوبر”، إلى ذلك، أفادت بأنه تم تعزيز الحراسة وزيادة التعزيزات الأمنية في محيط السجن بعد الحادثة.

يذكر أن “البشير” كان عزل واعتقل في 11 أبريل الماضي. وأكد وزير الدفاع السوداني ورئيس اللجنة الأمنية العليا، الفريق أول “عوض بن عوف”، في حينه اقتلاع نظامه والتحفظ على رأسه في مكان آمن وتعطيل الدستور.القصة الكاملة لمحاولة تهريب "البشير" من سجون السودان البشير

وبعد أيام قليلة من اعتقاله نقلت وكالة “رويترز”، عن مصدرين من عائلة البشير، أنه نُقل إلى سجن كوبر في العاصمة الخرطوم. وقال مصدر في السجن إن البشير محتجز في حبس انفرادي تحت حراسة مشددة.

كما تم اعتقال أكثر من 100 شخصية مقربة من الرئيس السوداني المخلوع، من بينهم رئيس الحكومة “محمد طاهر أيلا” ووزير الدفاع السابق، “عبد الرحيم محمد حسين”، ورئيس حزب المؤتمر الوطني المكلف “أحمد هارون”، والنائب الأول السابق للبشير “علي عثمان محمد طه”، و”بكري حسن صالح” النائب الأول السابق للبشير، وغيرهم.

ووجهت النيابة العامة إليه في مايو تهماً بقتل متظاهرين، فضلاً عن غسيل أموال وحيازة مبالغ ضخمة.

وتشهد قضية الرئيس السوادني المعزول تطورات جديدة، حيث أصدرت نيابة شمال الخرطوم قرارا باستدعاء رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، آخرون لسماع أقوالهم في البلاغ المقدم ضد البشير وقيادات الجبهة الإسلامية باتهامهم بتقويض النظام الدستوري والعمل ضد مصلحة البلاد.

وقال المتحدث باسم هيئة الاتهام المحامي معز حضرة في بيان صادر إن الشهود الذين تم إعلانهم بواسطة نيابة شمال لخرطوم هم رئيس حزب الأمة القومي واللواء برمة فضل الله ناصر والبروفيسور الطيب زين العابدين، إلى جانب إعلان النيابة عدداً من شهود اتهام آخرين في البلاغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق