“الداخلية” تزعم: مقتل 4 مسلحين تورطوا في هجوم كمين “العريش”

أعلنت وزارة الداخلية، في بيان لها، اليوم السبت، عن مقتل 4 مسلحين؛ بدعوى تورّطهم في هجوم كمين “العريش”، والعثور على 3 بنادق آلية وحزام ناسف كانت بحوزتهم، في منطقة “أبو عيطة” بمدينة “العريش” بمحافظة شمال سيناء, حسبما أفاد التليفزيون المصري، ليرتفع عدد القتلى الذين تزعم “الداخلية” تورطهم في الحادث حتى الآن لـ 26 شخصاً، منذ الأربعاء الماضي.

وأمس الجمعة، أعلنت وزارة الداخلية عن مقتل 8 مسلحين آخرين ادَّعت تورطهم في الهجوم على نقطة ارتكاز أمني بمدينة “العريش”، والذي وقع صباح أول أيام عبد الفطر المبارك، والعثور على كمية كبيرة من الأسلحة وأحزمة ناسفة، وذلك بعدما توجَّه فريق البحث إلى مزرعة زيتون بالعريش."الداخلية" تزعم: مقتل 4 مسلحين تورطوا في هجوم كمين "العريش"  داخلية

وذكرت الوزارة في بيان لها أنها أحبطت هجوماً ثانياً لكمين “العريش” فجر أمس الجمعة، مما أسفر عن مقتل 8 عناصر مسلحة، وعُثر بجوار الجثامين على أسلحة نارية متنوّعة وعبوات وأحزمة ناسفة وكمية من الذخائر مختلفة الأعيرة، حسب زعم الوزارة.

وقال بيان رسمي للداخلية يوم الخميس الماضي: إنه “في إطار ملاحقة العناصر المسلحة المتورطة في مهاجمة أحد الكمائن الأمنية جنوبي العريش، فجر الأربعاء، فقد أسفر تتبع مسار هروب العناصر المنفذة للحادث عن تحديد مكان مجموعة من العناصر المسلحة حال تواجدهم داخل أحد المنازل المهجورة بقطعة أرض فضاء بحي المساعيد”.

وأضاف البيان أنه – وأثناء محاصرتهم – قاموا بإطلاق النيران بكثافة تجاه القوات الأمنية فتم التعامل معهم مما أسفر عن مصرع 14 مسلحاً، وعُثر بحوزتهم على 14 بندقية آلية، و3 أحزمة ناسفة.

وكان تنظيم “داعش” قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف كميناً بجنوب “العريش”، وأسفر عن مقتل 8 من قوات الأمن وخمسة مسلحين، الأربعاء الماضي.

ويشنّ الجيش المصري عملية عسكرية واسعة النطاق منذ فبراير 2018؛ بهدف إحكام السيطرة على محافظة شمال سيناء، في أعقاب انتشار تنظيم “ولاية سيناء” بشكل كبير في كافة مدن المحافظة، وشنّه مئات الهجمات ضد قوات الجيش والشرطة، دون القدرة على كبح جماح الهجمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق