قوات حكومة الوفاق تشن هجوماً على تمركزات قوات “حفتر” بمطار “طرابلس”

بدأت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دولياً، اليوم الأحد، هجوماً جديداً على تمركزات قوات اللواء المتقاعد “خليفة حفتر”، جنوبي العاصمة “طرابلس”. 

ونقلت وكالة “الأناضول” عن الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب”، التي أطلقتها قوات حكومة الوفاق، “مصطفى المجعي”، قوله: إن قواتهم بدأت الهجوم على تمركزات لقوات “حفتر”.

وأوضح “المجعي” أن الاشتباكات تجري الآن في محاور: السبيعة، والأحياء البرية، وبوابة الكازيرما، مشيراً إلى أن الاشتباكات الأعنف تدور في محور الأحياء البرية.

ونوَّه إلى أن عملية الهجوم جاءت لتنفيذ الخطة العسكرية التي وضعتها الغرفة الرئيسية لعملية “بركان الغضب”، والسيطرة على تلك المحاور تعني سقوط مطار “طرابلس” الدولي (القديم).قوات حكومة الوفاق تشن هجوماً على تمركزات قوات "حفتر" بمطار "طرابلس" حكومة الوفاق

ويقع محورَا الأحيار البرية والكازيرما، شمال المطار، جنوبي العاصمة، بينما محور مدينة “السبيعة” (40 كلم جنوب طرابلس)، الذي يُمثّل نقطة عبور لإمداد قوات “حفتر” من مدينة “ترهونة” (90 كلم جنوب شرق طرابلس) إلى داخل المطار القديم (خرج عن الخدمة في 2014).

يذكر أن قوات الوفاق حاولت خلال يونيو الماضي، السيطرة على مطار “طرابلس” من ثلاثة محاور أخرى من الجهات الغربية والشمالية والجنوبية؛ وتتمثَّل في “الرملة” و”الطويشة” وطريق المطار، ورغم إعلانها دخوله من المحور الجنوبي (الطويشة) والسيطرة على أجزاء واسعة منه إلا أنها لم تتمكّن من السيطرة عليه بالكامل.

وخلال الأيام القليلة الماضية، تمكّنت القوات الموالية لحكومة الوفاق من توجيه ضربة مُوجعة لقوات “حفتر”؛ بعد إحكام سيطرتها بشكل مفاجئ على مدينة “غريان” التي تعتبر القاعدة الخلفية الرئيسية لـ “حفتر” في معاركه جنوب العاصمة.

وشنَّت قوات حكومة الوفاق عملية خاطفة تمكّنت خلالها من السيطرة على المدينة الجبلية الواقعة على بعد 100 كيلومتر جنوب غربي العاصمة، التي تعتبر مركز عمليات مهماً لـ “حفتر” وخط إمداد لقواته.

وتمكّنت قوات “حفتر” من دخول 4 مدن رئيسة تُمثّل غلاف العاصمة، كما توغّلت في الضواحي الجنوبية لـ “طرابلس”، لكنها تعرّضت لانتكاسات وتراجعت في أكثر من محور.

وفي 4 أبريل الماضي، بدأت قوات “حفتر” عملية عسكرية للسيطرة على “طرابلس”، وتعاني ليبيا منذ 2011 صراعاً على الشرعية والسُّلطة، يتركز حالياً بين حكومة “الوفاق” المعترف بها دولياً وقوات اللواء المتقاعد “خليفة حفتر”، المدعوم من الإمارات والسعودية ومصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق