العالم قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
العثور على صواريخ فرنسية مع قوات "حفتر".. وباريس: غير صالحة للاستعمال
العثور على صواريخ فرنسية مع قوات "حفتر".. وباريس: غير صالحة للاستعمال
الكاتب: الثورة اليوم

نفت فرنسا انتهاك حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة في ليبيا، وذلك بعد العثور على 4 صواريخ مضادة للدبابات تمتلكها في قاعدة موالية لقوات اللواء المتقاعد “خليفة حفتر“. 

وأكدت وزارة الدفاع الفرنسية، اليوم الأربعاء، أن صواريخ “جافلين”، التي عُثر عليها في ليبيا، تعود لفرنسا، موضحةً أن “الصواريخ كانت معطوبة وغير صالحة للاستعمال”.

وشدَّدت على أنها لم ترغب في بيعها أو نقلها لأي طرف في ليبيا، وأنها موجودة هناك لحماية وحدة فرنسية لمكافحة الإرهاب قبل أن تُخزّن بشكل مؤقت في مستودع؛ تمهيداً لتدميرها.

وعُثر على الصواريخ داخل أحد المواقع في غرفة العمليات المركزية لقوات “حفتر”، في مدينة “غريان”، التي كان سيطر عليها بواسطة خلايا نائمة في الأيام الأولى لهجومه على العاصمة “طرابلس”، بالإضافة لصناديق أسلحة أخرى، قادمة من القوات المسلحة الإماراتية، وفق البيانات المطبوعة على الصناديق.

وكانت فرنسا في وقت سابق قد اتُّهمت بدعم القائد العسكري “حفتر”، لكنها تنفي دائماً مَدّها أي أسلحة لأي طرف؛ تطبيقاً لحظر الأمم المتحدة الذي بدأ تنفيذه في 2011. العثور على صواريخ فرنسية مع قوات "حفتر".. وباريس: غير صالحة للاستعمال حفتر

يُشار إلى أن السلطات التونسية كانت قد أوقفت في أبريل الماضي 13 مواطناً فرنسياً يحملون جوازات سفر دبلوماسية وبحوزتهم أسلحة قدموا براً من ليبيا ودخلوا تونس من بوابة “رأس جدير” الحدودية.

وأعلنت باريس حينها أن المجموعة الفرنسية التي أوقفها الأمن التونسي هم “فريق أمني يقوم بتأمين السفارة الفرنسية في ليبيا بحكم الأوضاع الأمنية الحالية هناك”.

وبعد أن أظهرت حكومة الوفاق الوطني الليبية أربعة صواريخ أمريكية من طراز “جافالين”، كانت أعلنت أن قواتها عثرت عليها في ثكنة بمدينة “غريان” بعد أن صادرتها أواخر الشهر الماضي من قوات ما يسمى “الجيش الوطني”، أعلنت واشنطن أنها تُحقّق في صحة هذا النبأ.

وفي 4 أبريل الماضي، بدأت قوات “حفتر” عملية عسكرية للسيطرة على “طرابلس”، وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدُّد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة.

وتتصارع قوتان على الشرعية في ليبيا، إحداهما حكومة الوفاق، المعترف بها دولياً، في العاصمة طرابلس (غرب)، والأخرى هي القوات الموالية للواء المتقاعد “خليفة حفتر” (شرق) المدعوم من الإمارات والسعودية ومصر.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الجزائريون مستمرون في التظاهرات بالجمعة الـ26 للحراك وسط تعزيزات أمنية
الجزائريون مستمرون في التظاهرات بالجمعة الـ26 للحراك وسط تعزيزات أمنية
استمرار الحراك الشعبي في "الجزائر" بالجمعة الـ 26 على التوالي، للمطالبة برحيل ما تبقى من رموز نظام الرئيس المستقيل "عبد العزيز بوتفليقة"،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم