عاصفة انتقادات لترامب بعد تصريحات “عنصرية” ضد نساء بالكونجرس

واجه الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” عاصفة انتقادات بعد سلسلة تغريدات “عنصرية”، هاجم فيها برلمانيات ديمقراطيات بالكونجرس الأمريكي من عرقيات مختلفة، ووصفهن بأنهن مولودات في الخارج و”يثرن المشكلات”.

لم يذكر ترامب في تغريداته أسماء محددة، ذكرت وكالة أنباء “أسوشيتد برس” أنه كان يشير إلى “ألكساندريا أوساسيو كورتيز” من “نيويورك”؛ والنائبتين المسلمتين “إلهان عمر” من “مينيسوتا”، و”رشيدة طليب” من “ميتشيجين”، و”آيانا بريسلي” من “ماساتشوستس”.

وجاء في مقدمة الرد الديمقراطي، انتقد رئيسة مجلس النواب الأمريكي “نانسي بيلوسي” تغريدات “ترامب” قائلة إن “الرئيس لا يريد جعل أمريكا عظيمة مرة أخرى ، بل يريد جعل أمريكا بيضاء مرة أخرى”.

مضيفة: “إن تنوعنا مصدر قوتنا، ووحدتنا هي قوتنا”

وقال عمدة نيويورك، “بيل دي بلازيو”، إن “الولايات المتحدة دولة للجميع، بما في ذلك لمن انتقدهم ترامب، فيما وصف المرشح للرئاسة الأمريكية، بيرني ساندرس، الرئيس ترامب بأنه شخص عنصري، داعيا للتوحد من أجل تحقيق المساواة بالنسبة للجميع”.

ردت أيضاً النائب عن الحزب الديمقراطي، “رشيدة طليب“، من أصل فلسطيني، على ترامب، واعتبرت أن تصريحاته هذه تمثل فشلا تاما وواسعاً للرئيس”.

وشددت على أن “ترامب” بحد ذاته “أزمة”، محذرة من أن “أيديولوجيته الخطيرة هي الأزمة”، مؤكدة أن ترامب “يحتاج إلى عزله”.

ومن جانبها، وصفت إلهان عمر، الرئيس الأمريكي عبر حسابها على تويتر بأنه “الرئيس الأسوأ والأكثر فسادا والأقل كفاءة على الإطلاق”.

وأضافت: “إنك غاضب لأن أشخاصا مثلنا يعملون في الكونجرس ويحاربون أجندتك المليئة بالكراهية”.

كما كتبت النائبة “أوكاسيو كورتيز” عبر تويتر: “أنت غاضب لأنه لا يمكنك تصور أمريكا التي تضمنا. أنت تعتمد على أمريكا المخيفة”.

كما اتهم “بيرني ساندرز“، الذي يسعى للترشح للرئاسة، ترامب بالعنصرية؛ وأضاف عبر حسابه على تويتر: “يجب أن نتحد جميعا من أجل العدالة وكرامة الجميع”.عاصفة انتقادات لترامب بعد تصريحات "عنصرية" ضد نساء بالكونجرس ترامب

وعلق عدد قليل من الجمهوريين فوراً على تغريدات “ترامب”، لكن كاتبة العمود الداعمة للجمهوريين “ميجان ماكين“، ابنة السناتور الجمهوري الراحل “جون ماكين“، قالت: “هذه عنصرية”.

وكان “ترامب” قد طالب في تغريداته عضوات الكونجرس المشار إليهن دون تسميتهن، بعودتهن إلى “الأماكن المنهارة والموبوءة بالجريمة التي قدمن منها”، متجاهلًا حقيقة أن هؤلاء النساء مواطنات أمريكيات، حسب وكالة “أسوشيتدبرس”.

وقال “ترامب”: “من الغريب أن نرى الآن عضوات الكونجرس الديمقراطيات (التقدميات)، اللواتي جئن أصلاً من بلدان تعتبر حكوماتها كارثة كاملة وشاملة، والأسوأ والأكثر فسادًا وغير كفؤة في أي مكان في العالم (إذا كان لديهم حتى حكومة عاملة على الإطلاق)”.

وأضاف: “وفي الوقت نفسه يخبرن شعب الولايات المتحدة أعظم وأقوى أمة على وجه الأرض، بشراسة كيف تتم إدارة حكومتنا”.

وتابع: “لماذا لا يعدن ويساعدن في إصلاح الأماكن المنهارة تمامًا والموبوءة بالجريمة التي جئن منها. ثم يعدن ليوضحن لنا كيف تم ذلك”.

واختتم قائلًا: “تحتاج هذه الأماكن إلى مساعدتكن بشدة، ولا يمكن أن تتركوها بسرعة كافية. أنا متأكد من أن “نانسي بيلوسي” (رئيسة مجلس النواب) ستكون سعيدة للغاية لوضع ترتيبات السفر المجانية بسرعة”.

ولم يرد “ترامب” على موجة الانتقادات تلك بعد، على الرغم من أنه غرد بعد ذلك عن المهاجرين، المحتجزين في مراكز الاحتجاز على الحدود الأمريكية، قائلا: “عذراً، لا يمكن أن نسمح لهم بدخول بلدنا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق