بعد وفاة “مرسي”.. وزير الخارجية الأمريكي يحذر من الأوضاع داخل سجون مصر

أعرب وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو عن قلقه في رسالة بعثها إلى مجموعة العمل الخاصة بمصر، ردًا على خطاب أرسلته الأخيرة تحدثت فيه عن أوضاع المعتقلين “المزرية” في السجون المصرية.

واستنكر الأوضاع داخل السجون في مصر، مع تزايد التحذيرات من حدوث انتهاكات ضد المعتقلين المعارضين.

وقال “بومبيو” إن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع السلطات المصرية بشأن ذلك.

وقال “بومبيو” في الرسالة، أنه يشاطر المجموعة قلقها “إزاء الأوضاع المزرية في السجون المصرية”، معربًا عن اعتراضه لأي شكل من أشكال الاعتقال التعسفي أو المعاملة السيئة ضد أي شخص مهما كانت جنسيته.

وأكد الأمريكي أن الإدارة الأمريكية بحثت بشكل مكثف التقارير الذي تتحدث عن أوضاع السجون في مصر، قائلًا إنه يؤيد تلك التقارير.

واختتم رسالته بالتأكيد أنهم سيواصلون العمل مع السلطات المصرية على أعلى المستويات بشأن تلك القضايا.بعد وفاة "مرسي".. رسالة من وزير الخارجية الأمريكي حول الأوضاع داخل سجون مصر أمريكي

وتأتي رسالة “بومبيو” ردًا على الخطاب الذي بعثته مجموعة العمل الخاصة بمصر والتي تضم عددًا من خبراء الشأن المصري في مراكز الأبحاث الأمريكية، بعد وفاة الدكتور محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في البلاد.

وتحدثت المجموعة في الخطاب عن الأوضاع المزرية للمعتقلين في السجون المصرية، وما يعانونه من انتهاكات لأبسط حقوق الإنسان، ومن تعذيب وحجز انفرادي وإهمال طبي متعمد.

وتوفي مرسي، خلال إحدى جلسات محاكمته في قضية “التخابر مع حماس”، في 17 يونيو الماضي، بعد إصابته بحالة إغماء.

وزادت طبيعة وفاة “مرسي” من وتيرة اتهامات للسلطات الانقلابيه بحرمان المعتقلين والمحكومين من حقوقهم، ولا سيما العلاجية منها، وهو ما تنفيه القاهرة واعتادت التأكيد أنها تقدم الرعاية الصحية لجميع السجناء.‎

لقراءة نص الرسالة من المصدر عبر الرابط من هنا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق