العالم قبل 4 أسابيعلا توجد تعليقات
اجتماع علني بين وزير خارجية البحرين ونظيره الإسرائيلي في واشنطن
اجتماع علني بين وزير خارجية البحرين ونظيره الإسرائيلي في واشنطن
الكاتب: الثورة اليوم

كشفت قناة عبرية، أمس الخميس، عن لقاء جمع وزير خارجية البحرين “خالد بن أحمد آل خليفة”، بنظيره الإسرائيلي “يسرائيل كاتس”، في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وقالت القناة 13، إن اللقاء جاء بمبادرة من المبعوث الأمريكي للشأن الإيراني، “بريان هوك“، على هامش مؤتمر حول حرية الأديان عقد في واشنطن.اجتماع علني بين وزير خارجية البحرين ونظيره الإسرائيلي في واشنطن البحرين

وأضافت أن الوزيرين البحريني والإسرائيلي تصافحا خلال اللقاء، وتم التقاط صورة تذكارية لهما، دون تفاصيل إضافية.

ونشر مساعد الرئيس الأمريكي ومبعوثه الخاص لعملية السلام، “جيسون جرينبلات“، على حسابه في “تويتر”، صورة تجمع آل خليفة ونظيره الإسرائيلي، وكتب:

“تقدم رائع في واشنطن هذا الأسبوع لصالح “إسرائيل” و”البحرين” والمنطقة، “يسرائيل كاتس” و”خالد بن أحمد” تبادلا الحديث الودي في الاجتماع الوزاري لتعزيز الحرية الدينية في مبنى وزارة الخارجية الأمريكية”.

وأضاف ناقلاً كلاماً أدلى به لوزير الخارجية البحريني: “عندما نقول إن “إسرائيل” جزء من “الشرق الأوسط” فهذا ليس بالأمر الجديد.. نحن بحاجة إلى مواصلة جهودنا للوصول إلى الشعب الإسرائيلي.. إنهم يريدون أيضاً أن يرتاح بالهم على حياتهم وأجيال المستقبل”.

كما نشر صحفي إسرائيلي يعمل في القناة “الإسرائيلية الـ13” صورة تجمع الوزيرين، وكتب تغريدة على “تويتر” باللغة العربية قال فيها: “وزير الخارجية الإسرائيلي التقي في واشنطن مع وزير الخارجية البحريني”.

غير أن “آل خليفة” قال قبل نحو شهر في لقاء خاص مع القناة ذاتها على هامش مؤتمر “البحرين” الاقتصادي، إن “إسرائيل جزء أساسي وشرعي من “الشرق الأوسط” والشعب اليهودي جزء من تراث المنطقة”.

وفي السياق، أكد “آل خليفة” خلال جلسة نقاش أمام مجلس الأطلسي في “واشنطن”، أمس الخميس، أن بلاده ترغب بأن يكون لديها تعاون كامل مع دولة الاحتلال في مجالات السياحة والتجارة في القريب، مشددا أن “وهذا ما نود الوصول إليه وهو هدفنا”.

وأشار إلى أن “الشعب الإسرائيلي بحاجة إلى راحة البال لأجيال قادمة”، مضيفاً: “لذا ينبغي أن يسمعونا وكما نقول (دغري بالعربية) هذا ما نعتقده وما نود تحقيقه، فالمنطقة التي ينتمي إليها الشعب الإسرائيلي أكبر بكثير لأنها تشمل أراضينا ودولنا”.

واعتبر أن غياب “السلطة الفلسطينية” عن مؤتمر “المنامة” الاقتصادي، الذي عقد نهاية يونيو الماضي، “ليس نهاية العالم (..) كلما نجحنا في الشق الاقتصادي من عملية السلام ستزيد قناعتهم بها”.

كما تحدث عن وجود الإعلام “الإسرائيلي” بكثافة خلال مؤتمر المنامة، مؤكداً أن بلاده سمحت للإعلاميين الإسرائيليين بـ”التجول في المدينة، وأجروا مقابلات وشعروا بالارتياح في بلدنا، ورأوا أن النطاق الذي ينتمي إليه الشعب الإسرائيلي أوسع من مجرد اتفاقيتي السلام مع بلدين (مصر والأردن)، وبأن الإمكانات أكبر مما يظنون”.

من جهتها قال القيادي بحركة “حماس” “سامي أبو زهري“، ان “هذه اللقاءات والصور خيانة للقدس وفلسطين ولن تفلح في تزييف وعي الأمه ودفعها للتخلي عن فلسطين والتطبيع مع الاحتلال”.

ونقل الباحث في الشأن الإسرائيلي “صالح النعامي” ما جاء في‏ صحيفة “يسرائيل هيوم“، بأن “وزيرا خارجية إسرائيل “يسرائيل كاتس” والبحريني “خالد خليفة” اتفقا في اجتماعهما العلني أمس على تكثيف التعاون المشترك والتوافق على آليات تنسيق ثنائية مستقبلا”.

وتابع أن “الصحيفة تؤكد أن إسرائيل تهدف إلى التوصل لاتفاقات سلام مع الدول الخليجية في غضون فترة محدودة”.

وأضاف “النعامي” أن “‏وزير خارجية إسرائيل كاتس قبل 24 ساعة من لقائه بوزير خارجية البحرين أعلن أن إسرائيل ستضم كل جميع المستوطنات وأجزاء واسعة من الضفة الغربية بعد الانتخابات القادمة”، متسائلاً “كيف يفسر لقاء مسؤول عربي به بعد هذا التصريح؟”.

ولفت إلى أن “في إسرائيل يرون أن السعودية وراء دفع البحرين لخطوات التطبيع”.

كما استنكر الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني “ياسر الزعاترة” في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي” تويتر”، اللقاء بين الوزيرين، قائلاً أن: “نتنياهو يعلن في كل مناسبة شروطه المذلة على الفلسطينيين والعرب، فيما يتواصل التطبيع، كأن قومنا لا يسمعون!!!”

 ونُظمت ورشة “البحرين” أواخر يونيو الماضي، وأعلنت “الولايات المتحدة” من خلالها الجانب الاقتصادي من خطتها للسلام المشهورة بـ”صفقة القرن”، فيما قاطع الورشة عدة دول عربية بينها “فلسطين”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الحريري: الوساطة الأميركية بشأن ترسيم الحدود مع اسرائيل "قابلة للحياة"
الحريري: الوساطة الأمريكية بشأن ترسيم الحدود مع إسرائيل “قابلة للحياة”
رحب رئيس الحكومة اللبناني "سعد الحريري" بوساطة أمريكية لـ"حل المشاكل الحدودية لبلاده مع إسرائيل"، وذلك بعد لقاء عقده اليوم الجمعة بوزير
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم