إيران تعلن تفكيك شبكة تجسس أمريكية ضدها تم تجنيدها بالإمارات ودول أخرى

بَثّ التلفزيون الإيراني، اليوم الإثنين، فيلماً وثائقياً يُظهر ضابطاً بالمخابرات الأمريكية يُجنّد إيرانياً في دولة الإمارات، ضمن شبكة تجسس عملت لحساب الـ “سي آي ايه”.

ولفت الوثائقي إلى أن ضباطاً من وكالة المخابرات الأمريكية “أجروا لقاءات مع المواطنين الإيرانيين المتهمين بالتجسس في عدد من البلدان، بينها الإمارات وتايلاند وأفغانستان والنمسا”.

ويصوّر الفيلم المعنون بـ “صيد الجواسيس” تجنيد مواطن إيـراني بعميلة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في “دبي”.

كما تظهر لقطات من الفيلم امرأة يُعتقد أنها من الاستخبارات الأمريكية وهي تتحدّث مع مواطن إيـراني في فندق بإمارة “دبي” باللغة الفارسية، بلكنة تبدو أنها أمريكية.

وفي وقت سابق، نقل التلفزيون الرسمي عن وزارة الاستخبارات، قولها: إنها فكّكت شبكة التجسس التابعة للاستخبارات المركزية الأمريكية، واعتقلت 17 مشتبهاً فيه.

بدورها، نقلت وكالة “فارس” عن “مدير دائرة مكافحة التجسس” بوزارة الأمن الإيرانية قوله: إن أحكاماً قضائية بعضها بالإعدام “صدرت بحق 17 جاسوساً تابعين للاستخبارات المركزية الأمريكية”.

وأضاف أن “الجواسيس المعتقلين كانوا يعملون في مراكز حساسة وحيوية في المجالات الاقتصادية والنووية والبنى التحتية والعسكرية والسايبرية والقطاع الخاص المرتبط بها”.إيران تعلن تفكيك شبكة تجسس أميريكية ضدها تم تجنيدها بالإمارات ودول أخرى

ولفت إلى أن بعض المتهمين “خُدع من قِبل المخابرات الأمريكية بمنحه تأشيرة دخول إلى الأراضي الأميركية، كما بادرت الوكالة إلى تأسيس شركات مزيفة؛ بهدف التجسس تحت وعود توفير فرص عمل أو تأمين معدات من خارج البلاد”.

وقال: إن اتصالات قام بها عملاء الـ “سي آي ايه” بالمواطنين الإيـرانيين بعناوين دبلوماسية على هامش المؤتمرات العلمية في أوروبا وأفريقيا وآسيا، حيث وجهوا دعوات لأعضاء الشبكة بالتعاون الاستخباري.

كما نشرت وسائل إعلام إيرانية صوراً، قالت: إنها “لضباط في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية”، كانوا على اتصال بجواسيس في إيران.

ولم يتضح فوراً مدى صلة المعتقلين بالقضية، التي قالت إيـران في يونيو الماضي: إنها كشفت فيها شبكة تجسس إلكترونية كبيرة تديرها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وأن عدداً من الجواسيس الأمريكيين أُلقي القبض عليهم في دول مختلفة؛ من جراء ذلك.

ويأتي الإعلان عن الشبكة المزعومة، بعد شهور من مواجهة متصاعدة مع الغرب، اندلعت عندما بدأ في الأول من مايو الماضي، تطبيق عقوبات أمريكية جديدة أشدّ صرامة.

وفي الأسبوع الماضي، احتجزت إيـران ناقلة نفط بريطانية في مضيق “هرمز”، بعد أن احتجزت البحرية الملكية البريطانية ناقلة نفط إيـرانية قبالة سواحل مضيق “جبل طارق”، في الرابع من يوليو الحالي. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق