الخارجية الإسرائيلية تستقبل وفداً تطبيعياً عربياً بشكل علني لأول مرة

أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية” أنها ستستضيف وفداً إعلامياً عربياً يضم صحفيين سعوديين وإماراتيين ومصريين وعراقيين وبحريين ، وذلك لأول مرة بشكل علني.

وأضافت أن الوفد سيلتقي نواباً في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، ومسؤولين في وزارة الخارجية، وأكاديميين إسرائيلـيين.

وقالت الوزارة إن برنامج الزيارة يتضمن “متحف المحرقة النازية”، والأماكن المقدسة في القدس، ومدن الناصرة وحيفا وتل أبيب، مشيرة إلى أن الهدف من زيارة الصحفيين هو التعرف عن قرب على واقع إسرائيل والحياة فيها.الخارجية الإسرائيلية تستقبل وفداً تطبيعياً عربياً بشكل علني لأول مرة إسرائيلي

وأوضحت أن استضافة الوفد الصحفي العربي جاءت بمبادرة من القسم العربي في الوزارة، بهدف إطلاع الصحفيين -القادم بعضهم من دول لا تقيم علاقات دبلوماسية مع الجانب الإسرائيلي- على موقف إسرائيل من قضايا سياسية وجيوسياسية، والتعرف على المجتمع الإسرائيلي بكافة فئاته.

وكشفت الموقع الإلكتروني للصحيفة الإسرائيلية “جيرزواليم بوست” الناطقة باللغة الإنجليزية أن الوفد التطبيعي الذي يضم 6 صحافيين عرب، من السعودية ومصر والعراق والأردن، وصل اليوم إلى البلاد عبر جسر الملك حسين (أللنبي) الذي يربط الضفة الغربية المحتلة بالأردن.

وأكد “يوناتان جونين“، رئيس قسم مواقع التواصل الصادرة باللغة العربية في وزارة الخارجية الإسرائيلية، في منشور على حسابه في موقع “تويتر”، أن الوفد الصحفي العربي سيزور مركز تخليد ذكرى “الهولوكوست“، و”الكنيست“، والأماكن المقدسة في “القدس“.

وباستثناء “مصر” و”الأردن” اللتين ترتبطان بمعاهدتي سلام مع “الكيان الصهيوني”، لا تقيم أي دولة عربية أخرى علاقات رسمية معلنة مع دولة الاحتلال.

لكن مسؤولين إسرائيليين أعلنوا غير مرة خلال الأشهر القليلة الماضية، عن تحقيق اختراقات نحو تحسين العلاقات مع دول عربية، فضلاً عن مشاركة وفود إسرائيلية في فعاليات عربية متنوعة، وهو ما يواجه برفض شعبي عربي.

وازدادت موجة التطبيع العلني مع الاحتلال في ظل “صفقة القرن” التي يروج لها الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” والتي تقوض حقوق الفلسطينيين، ودعمتها كل من “السعودية” و”الإمارات” وشاركتا في ورشة “البحرين” الخاصة بتمويل الصفقة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق