وسط أجواء إيمانية.. أمطار غزيرة تلطف الحر على الحجاج في عرفات

في أجواء إيمانية رائعة يشهد مليونان، و487 ألفاً، و160 حاجّاً على صعيد “عرفة” تأدية ركن الحج الأعظم، في مشهد مهيب يخطف الأنفاس، وسط هطول لأمطار تُلطّف الأجواء وتُضفي عليها رونقاً خاصاً.

وامتلأت جنبات مسجد “نمرة” بالحجاج؛ للاستماع إلى خطبة “عرفة” وتأدية صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً؛ اقتداءً بسُنّة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور هطول الامطار على عرفات، ممنين النفس بوقفة عرفات العام القادم.

وشهدت المشاعر المقدسة، السبت، أمطاراً غزيرة، في ظل ما هو متعارف في هذا التوقيت سنوياً من ارتفاع في درجات الحرارة.وأفادت وكالة “واس” أن “أمطاراً رعدية غزيرة هطلت على المشاعر المقدسة، شملت منى وعرفات ومزدلفة، ارتوت على إثرها الأرض وما زالت الأمطار مستمرة”.

ودعت المديرية العامة للدفاع المدني بالبلاد، الحـجاج لأخذ الحيطة والحذر وتجنُّب الأماكن المنخفضة بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة وملامسة الأجسام المعدنية الموصلة للتيار الكهربائي، في ضوء هطول الأمطار الغزيرة على المشاعر المقدسة.وسط أجواء إيمانية.. أمطار غزيرة تلطف الحر على الحجاج في عرفات الحج

وكانت تحذيرات لخبراء طقس، صدرت قبل أيام من إمكانية وصول درجات الحرارة على المشاعر المقدسة خلال موسم الحـج إلى 50 درجة مئوية، ووصول درجات الرطوبة في بعض الأيام إلى 85 بالمائة، ما سيزيد من شعور الأفراد بارتفاع درجات الحرارة.

يذكر أنه مع شروق الصباح، بدأت قوافل حجاج بيت الله الحرام، بالتوجه إلى صعيد عرفات، وسط “متابعة أمنية مباشرة و(..) حركة مرورية تتسم بالانسابية”، وفق المصدر السابق.

وحلّقت الطائرات العمودية آنذاك فوق الطرقات التي يسلكها الحجاج؛ لمتابعة رحلتهم إلى صعيد عرفات وفق خطة الحركة المرورية والترتيبات المساندة لسلامة الحجاج.

ويؤدّي حجاج بيت الله الحرام اليوم صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً بأذانٍ واحدٍ وإقامتين في مسجد “نمرة” بمشعر “عرفة”؛ اقتداءً بسُنة نبي الإسلام، بعد أن يستمعوا لخطبة اليوم.

ومع غروب الشمس، تبدأ جموع الحجيج نفرتها إلى “مزدلفة”، ويصلون بها المغرب والعشاء، ويقفون بها حتى فجر الأحد، العاشر من شهر ذي الحجة.

ويعود الحجاج إلى “مِنى” مرة ثانية صبيحة اليوم العاشر (الأحد)؛ لرمي جمرة العقبة والنحر، ثم الحلق أو التقصير والتوجه إلى مكة؛ لأداء طواف الإفاضة.

ويقضي الحجاج في “مِنى” أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 من ذي الحجة)؛ لرمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالصغرى فالوسطى ثم جمرة العقبة (الكبرى).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق