“الأمم المتحدة”: القتال بـ “عدن” أوقع 40 قتيلاً و260 جريحاً منذ الخميس

جاء في بيان صادر عن مكتب منسق “الأمم المتحدة” للشؤون الإنسانية في “اليمن” اليوم الأحد، أن تقارير أولية أشارت إلى أنّ ما يصل إلى 40 شخصاً قتلوا وأصيب 260 آخرون في مدينة “عدن” الساحلية، جنوب البلاد، منذ الثامن من أغسطس الجاري، في أحدث موجة من المعارك. 

وكان التحالف العربي “السعودي – الإماراتي” قد وجه، منتصف الليلة الماضية، دعوة لوقف إطلاق النار، وهدد باستخدام القوة إذا لم يتم الالتزام بها، إلا أن دعوته لاقت تعليقات ساخرة، من أوساط يمنية، باعتبارها جاءت في الوقت الضائع، وبدت كما لو أنها محاولة لامتصاص الغضب. "الأمم المتحدة": القتال بـ "عدن" أوقع 40 قتيلاً و260 جريحاً منذ الخميس عدن

ورحب كلٌّ من الحكومة اليمنية وما يعرف بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي” الانفصالي، اليوم الأحد، بدعوة التحالف “السعودي – الإماراتي” إلى وقف إطلاق النار في مدينة “عدن”.

وبعد ساعات من إعلان “المجلس الانتقالي” الترحيب بدعوة التحالف والسعودية إلى الحوار، خرج نائب رئيسه، “هاني بن بريك“، بموقف جديد، صباح اليوم، أعلن فيه رفض المجلس التفاوض “تحت وطأة التهديد”، متحدثا عن الالتزام بـ”شرعية” الرئيس “عبد ربه منصور هادي” والوقوف إلى جانب التحالف.

من جهتها، رحبت الحكومة اليمنية بدعوة التحالف إلى وقف إطلاق النار بعدن، ودعوته كافة التشكيلات التابعة لـ”المجلس الانتقالي” للانسحاب من المواقع التي سيطرت عليها خلال الاشتباكات الأخيرة.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، عن المتحدث باسم الحكومة “راجح بادي“، أنها ملتزمة “بدعوة تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية لوقف إطلاق النار” في “عدن”، كما ترحب بدعوة “السعودية” للحكومة وجميع الأطراف لعقد اجتماع عاجل في “السعودية” من أجل”الوقوف أمام انقلاب مليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي على الحكومة”، على حد تعبير “بادي” في تصريحه المشار إليه.

إقرأ أيضاً:

* نائب رئيس برلمان اليمن: “السعودية” ذبحت “الشرعية” من الوريد إلى الوريد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق