إعلام الانقلاب يفبرك أخباراً عن وفاة “أيمن نور” والأخير ينفي الإشاعة

تداولت صحف تابعة لسلطات الانقلاب العسكري في مصر أنباء عن وفاة المعارض السياسي “أيمن نور” – رئيس مجلس إدارة قنوات “الشرق” ورئيس حزب “غد الثورة” -، وذلك بعد إصابته بجلطة دماغية حادة، حسب زعم تلك الصحف.إعلام الانقلاب يفبرك أخباراً عن وفاة "أيمن نور" والأخير ينفي الإشاعة  أيمن نور

وزعمت الصحف أيضاً أن ذلك بسبب توجيه الاتهام له بسرقة أموال التبرعات من قِبل قيادة وشباب جماعه “الإخوان المسلمين”، الأمر الذي أدخل “أيمن نور” في حالة عصبية، دخل على إثرها مستشفى تركي، ووافته المنية بمجرد وصوله إليها.

من جانبه، علّق الدكتور “أيمن نور” عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “في زمن السيسي تستيقظ لتجد نفسك متهماً في قضيه لا تعرف عنها شيئاً، وتستيقظ لتجد نفسك مطلوباً للقتل بمعرفه قوادين إعلامه، وتستيقظ لتجد خبر وفاتك يملأ (صفائح الزباله) المسماة صحف”.

وأضاف “وما العجب أن من يدعو لقتلك علناً يقتلك كذباً وإفكاً فتقرأ نعيك وأنت على قيد الحياة”.

وغرّد الدكتور “محمد محسوب” – وزير الشئون القانونية الأسبق -: “توعد وزراء بالسلطة لمعارضيها بالقتل ثم ترويج جرائدها لموتهم لا يمكن أن يكون صدفة أو هطلاً، بل تهديد واضح للكف عن فضح فشلها وجرائمها. حفظ الله أخي وصديقي د. أيمن نور”.

وكتب الإعلامي “سامي كمال الدين“: “هناك خطة ممنهجة لإفقاد اعلام السيسي بقية الثقة فيه من بعض تابعيه. فبركة يومية لخيالات من مال إلى جنس إلى جريمة ووصل الفُجر إلى فبركة موت إنسان وهو على قيد الحياة. شكرا لمن يدير اعلام السيسي فقد منحنا فرصة كبيرة لنصل إلى الشعب بشكل أكبر وحفظك الله أخي وصديقي الغالي د أيمن نور”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق