رابع أيام العيد.. النظام السوري والطيران الروسي يواصلان قصف إدلب وحماة

استمرت طائرات النظام السوري، اليوم الأربعاء، في شنّ غارات على مناطق في محافظة “إدلب” شمال غربي البلاد، وسط تقدّم قواتها نحو مدينة “خان شيخون” الاستراتيجية؛ بهدف إحكام الطوق على مدن وبلدات ريف “حماة” الشمالي، وسط حملة يشارك فيها بقوه الطيران الحربي الروسي. 

وقال الدفاع المدني السوري: إن ‏‏”الهجمات الروسية والأسدية في أيام عيد الأضحى المبارك أجبرت المدنيين في ريفي إدلب وحماة على ترك منازلهم، ليفروا إلى المجهول هرباً من حمم الموت”، مُبيّناً أن “750 ألف سوري نزحوا بسبب الهجمات التي يشنّها نظام الأسد وروسيا، على ريفي إدلب وحماة منذ بداية الحملة بـ 2 فبراير حتى اللحظة”.

واستهدفت غارات النظام، محاور القتال جنوبي “إدلب”، و”خان شيخون”، و”التمانعة”، و”ترعي”، و”كفرسجنة”، و”حزارين”، و”الركايا” بريف “إدلب” الجنوبي، فيما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على “كفرنبل”، و”حاس”، و”كفروما”، و”ركايا”، و”بسقلا”، ومحاور القتال.

كما استهدفت قوات النظام هذه المناطق، ومناطق أخرى في ريف “حماة” الشمالي وجبال “اللاذقية”، بمئات القذائف والصواريخ.
وقال الدفاع المدني السوري: إن الهجوم أسفر عن مقتل 6 مدنيين، أمس الثلاثاء؛ جراء عمليات القصف الجوي والمدفعي.

وذكر الدفاع المدني في بيان، نشره على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، أنّ رجلين وامرأة قُتلوا في مدينة “خان شيخون”، وأُصيب 7 آخرون جراء قصف حربي روسي على المدينة، فيما قُتل ثلاثة أطفال وأصيب والدهم، في قصف جوي روسي، على بلدة “الصالحية” بريف “إدلب” الجنوبي، كما أُصيب ثلاثة أشخاص وأربع سيدات وطفلان، في قصف جوي عنقودي على بلدة “جرجناز”.

وأوضح أنه تمّ شنّ 110 غارات جوية على ريف “إدلب”، من بينها 11 غارة روسية، استهدفت 38 منها بلدة التمانعة، إضافة الى إلقاء 64 برميلاً متفجراً، 23 منها على بلدة “أرينبة”، و1428 قذيفة مدفعية وصاروخية، منها 1020 صاروخاً على بلدة “التمانعة”.

ملخص أحداث يوم الثلاثاء 13- 8-2019 في إدلب :6 شهداء و20 مصاباً بقصف جوي ومدفعي على قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي ارتقى…

Gepostet von ‎Civil Defense Idlib الدفاع المدني سوريا-محافظة ادلب‎ am Dienstag, 13. August 2019

وفي السياق، أسفرت اشتباكات وقعت يوم أمس الثلاثاء 13 أغسطس، بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة في شمال غرب سوريا عن مقتل نحو 60 شخصاً، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.رابع أيام العيد.. النظام السوري والطيران الروسي يواصلان قصف إدلب وحماة سوري

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان: إن أمس الثلاثاء اندلعت معارك عنيفة في ريف “إدلب” الجنوبي، تسبَّبت بمقتل 20 عنصراً من الفصائل المقاتلة، غالبيتهم من “هيئة تحرير الشام”، بينما قُتل 23 عنصراً من الجيش السوري.

يذكر أن تركيا وروسيا وإيران أعلنت، في مايو 2017، توصّلها إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” بـ “إدلب”، في إطار اجتماعات “أستانة” المتعلقة بالشأن السوري.

لكن قوات النظام وداعميه تواصل شنّ هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المُبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر 2018 بمدينة “سوتشي” الروسية.

وكشفت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان”، في تقرير، عن مقتل 781 مدنياً على الأقل، بينهم 208 أطفال؛ من جراء غارات للنظام وحلفائه على مناطق خفض التصعيد، بين 26 أبريل و27 يوليو 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق