بيانات رسمية تكشف هبوط صادرات السعودية من النفط في يونيو الماضي

كشفت بيانات رسمية، اليوم الثلاثاء، انخفاض صادرات النفط الخام السعودي في يونيو مقارنة مع الشهر السابق، بالتزامن مع إبقاء المملكة إنتاجها أقل من 10 ملايين برميل يومياً؛ للمساهمة في التخلص من تخمة إمدادات عالمية ودعم أسعار النفط. 

وبحسب إحصاءات مبادرة البيانات المشتركة “جودي”، صدَّرت المملكة – أكبر مُصدّر للخام في العالم – خلال يونيو 6.721 مليون برميل يومياً، في مقابل 6.942 مليون برميل يومياً في مايو.

وضخَّت المملكة 9.782 مليون برميل يومياً في يونيو، ارتفاعاً من 9.670 مليون برميل يومياً في مايو.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول نفطي سعودي في وقت سابق من الشهر الجاري أن المملكة تعتزم إبقاء صادراتها النفطية أقل من 7 ملايين برميل يومياً في أغسطس وسبتمبر؛ لإعادة التوازن إلى السوق.بيانات رسمية تكشف هبوط صادرات السعودية من النفط في يونيو الماضي  سعودي

وفي يوليو الماضي، اتفقت “أوبك” وحلفاء بقيادة روسيا على تمديد تخفيضات إنتاج النفط حتى مارس 2020؛ لدعم أسعار الخام مع ضعف الاقتصاد العالمي وارتفاع الإنتاج الأمريكي.

وفي نهاية الشهر الماضي، تراجعت أرباح شركات البتروكيماويات السعودية، المدرجة في البورصة المحلية، بنسبة 56%، إلى 8.3 مليارات ريال (2.2 مليار دولار)، خلال النصف الأول من عام 2019.

وانخفضت الأرباح الصافية لشركة “سابك”، أكبر شركات البورصة وقطاع البتروكيماويات، بنسبة 54.8% على أساس سنوي، خلال الفترة المذكورة، فوفق إفصاح الشركة للبورصة المحلية، وبلغ صافي أرباحها 5.5 مليار ريال (1.47 مليار دولار)، مقارنة مع 12.2مليار ريال (3.25 مليارات دولار)، في الفترة المقبلة من 2018.

و”سابك” رابع أكبر شركة بتروكيماويات في العالم مملوكة من الدولة، حيث يملك صندوق الاستثمارات العامة (الصندوق السيادي للبلاد) 70% من الشركة، في حين وقع اتفاقية لبيع حصته لشركة “أرامكو” السعودية، المملوكة بدورها للدولة، ولم تُنقل الملكية بعد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق