السودان يعلن المجلس السيادي برئاسة البرهان وتوافق على رئيس القضاء

اتفق المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى “إعلان الحرية والتغيير” على تشكيل “المجلس السيادي” الذي سيقود المرحلة الانتقالية التي اتفق عليها الطرفان ومدّتها 39 شهراً. 
السودان يعلن المجلس السيادي برئاسة البرهان وتوافق على رئيس القضاء السودان
وأعلن الناطق باسم المجلس العسكري السوداني “شمس الدين الكباشي” خلال مؤتمر صحفي مساء أمس الثلاثاء، أن المجلس أصدر مرسوما دستوريا بتعيين أعضاء مجلس السيادة، برئاسة رئيس المجلس العسكري “عبد الفتاح البرهان”.

وقال الكباشي، إن البرهان سيؤدي القسم رئيسا للمجلس السيادي، في الحادية عشر من صباح الأربعاء (اليوم) بالتوقيت المحلى.

وقال “الكباشي” إلى أن “البرهان سيؤدي القسم صباح الأربعاء (اليوم)”، مضيفا أن أعضاء مجلس السيادة سيؤدون اليمين الدستوري ظهر اليوم نفسه، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك سيتم تعيينه الأربعاء (اليوم) ويؤدي القسم في نفس اليوم”.

وأوضح أن مرسوم المجلس السيادي يتكون من عبد الفتاح البرهان رئيسا، محمد حمدن دقلو “حميدتي” و”ياسر العطا” و”شمس الدين الكباشي” و”جابر إبراهيم” (قائمة العسكري في مجلس السيادة).

وأشار كباشي، حول رئيس القضاء والنائب العام، إلى أنه إذا حدث توافق بين مجلس الوزراء والسيادة فسيعلن عنهما، في حين لم يشر أمام من سيؤدي البرهان وأعضاء المجلس العسكري اليمين الدستورية.

وأوضح أن الوثيقة أتاحت لمجلس السيادة تعيين رئيس القضاء والنائب العام، رغم أن مصفوفة الوثيقة حددت أن يتم تعيين رئيس القضاء من قبل مجلس القضاء الأعلى (لم يشكل بعد)، وتعيين النائب العام من مجلس النيابة الأعلى (لم يشكل بعد).

وفي ذات السياق، نقلت وكالة “الأناضول” عن قيادي ب”الحرية والتغيير”، طلب عدم ذكره اسمه، أنه جرى التوافق مع المجلس العسكري على تولي امرأة منصب رئيس القضاء في الفترة الانتقالية، وهي “نعمات عبد الله محمد خير”، مشيرا إلى أنها “قاضية بالمحكمة العليا”.

كما قال قيادي آخر ب”الحرية والتغيير” للأناضول إن “أعضاء المجلس الـ11 سيؤدون القسم أمام رئيس القضاء”، مضيفاً أن مراسيم ستصدر خلال الساعات المقبلة بحل المجلس العسكري الانتقالي.

وسمّت قوى “إعلان الحرية والتغيير” في السودان، فجر أمس الثلاثاء، 5 شخصيات لتمثيلها في مجلس السيادة الانتقالي، هي حسن شيخ إدريس، عايشة موسى، محمد الفكي سليمان، صديق تاور كافي ومحمد حسن التعايشي.

ويتكون المجلس السيادي من 11 عضوا، 5 مدنيين ترشحهم قوى التغيير، و5 عسكريين يرشحهم المجلس العسكري، إضافة إلى عضو مدني آخر يتفق عليه الطرفان.

ويأمل السودانيون أن ينهي الاتفاق بشأن المرحلة الانتقالية اضطرابات متواصلة في البلاد منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل الماضي، عمر البشير من الرئاسة تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق