الاحتلال يقتحم منزل خطيب المسجد الأقصى ويستدعيه للتحقيق

استدعت مخابرات الاحتلال “الإسرائيلي”، فجر اليوم الإثنين، رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب المسجد الأقصى، الشيخ “عكرمة صبري”؛ للتحقيق دون توضيح الأسباب. 

وقال مكتب الشيخ “صبري” في تصريح مكتوب: “قوات الاحتلال اقتحمت منزل الشيخ عكرمة صبري، فجر اليوم وسلّمته استدعاء للتحقيق ظهر اليوم”. وفق ما نقلت وكالة “الأناضول”.

في حين لم يصدر عن الشرطة “الإسرائيلية” توضيح بشأن هذا الاستدعاء.

ويأتي الاستدعاء للشيخ “صبري”، بعد يوم واحد من تحقيق المخابرات “الإسرائيلية” مع الشيخ “عزام الخطيب” مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.الاحتلال يقتحم منزل خطيب المسجد الأقصى ويستدعيه للتحقيق 

وقال المحامي “خلدون نجم”: إن المخابرات “الإسرائيلية” حقَّقت، أمس الأحد، لمدة 3 ساعات مع الشيخ “الخطيب” “بتهمة الإيعاز لحراس المسجد الأقصى بتوثيق انتهاكات الإحتلال داخل المسجد الأقصى ومحيطه”.

ودائرة الأوقاف الإسلامية، التابعة لوزارة الأوقاف الأردنية، هي المسؤولة عن إدارة شؤون المسجد الأقصى والمساجد والعقارات الوقفية الإسلامية في القدس.

وشهد الأقصى خلال الأيام الماضية، اعتقال الاحتلال ثلاثة من حراس المسجد الأقصى، إضافة إلى فتاتين فلسطينيتين؛ بدعوى تواجدهما في منطقة “باب الرحمة” بالتزامن مع اقتحامات المستوطنين لساحاته.

من جهتها، حذّرت وزارة الأوقاف الأردنية، اليوم الإثنين، سلطات الإحتلال “الإسرائيلي”، من اعتداءاتها المتكررة على موظفي الأوقاف الإسلامية واستدعاء مدير عام أوقاف القدس للتحقيق معه.

واعتبر وزير الأوقاف الأردنية “عبد الناصر أبو البصل”، أن نشر قوات الاحتلال مؤخراً أعداداً كبيرة من القوات الأمنية داخل المسجد الأقصى “محاولة للسيطرة عليه وتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم فيه”.

كما وصف تدخل “إسرائيل” بمصلى “باب الرحمة” بـ “انتهاك صارخ وسافر لكل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية وقرارات منظمة اليونسكو، التي تؤكد دائماً بأن المسجد الأقصى المبارك للمسلمين وحدهم”.

وبموجب القانون الدولي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب “إسرائيل”.

كما احتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية “وادي عربة” (اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في 1994).

وفي مارس 2013، وقَّع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني “محمود عباس” اتفاقية تعطي الأردن حق “الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات” في فلسطين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق