“العفو الدولية” تطالب باجلاء مصير الباحث “إبراهيم عزالدين”

طالبت “منظمة العفو الدولية” بالإفصاح عن مكان احتجاز المهندس والباحث العمراني بالمفوضية المصرية للحقوق والحريات “إبراهيم عزالدين” وتمكينه من التواصل مع أسرته ومحاميه والإفراج الفوري عنه.

كما استنكرت المنظمة استمرار اختفاء المهندس “إبراهيم عزالدين”، منذ القبض عليه مساء 11 يونيو 2019."العفو الدولية" تطالب باجلاء مصير الباحث "إبراهيم عزالدين" إبراهيم عزالدين

حيث استوقفته عناصر أمنية ترتدي الزي المدني، بالقرب من منزله بمنطقة “المقطم”، وتم اصطحابه إلى مكان غير معلوم وإغلاق هاتفه المحمول بعد ذلك.

وذكرت المنظمة أن “إبراهيم عزالدين” مدافع عن “حقوق الإنسان”، ومهندس حاصل على درجة بكالوريوس الهندسة، قسم التخطيط العمراني بجامعة الأزهر.

وكذلك يعمل كباحث عمراني بالمفوضية المصرية للحقوق والحريات وقد عمل على القضايا الخاصة بالحق في السكن الملائم والإخلاء القسري وملف المناطق الفقيرة والعشوائيات.

ويأتي اختفاء المدافع عن حقوق الانسان “م. إبراهيم عزالدين” كاستمرار لنمط الاختفاء القسري للنشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان والذى بدأ في أوائل العام 2017 باختفاء الناشط الحقوقي د.أحمد عبد الستار عماشة الذى شارك في تأسيس الكثير من المبادرات الحقوقية المهتمه بتحسين أوضاع ملف حقوق الانسان.

وفى العام 2018 شهد اختفاء العديد من النشطاء والمدافعين عن حقوق الانسان فقد أشار البيان الصادر عن حملة أوقفوا الاختفاء القسري في فبراير 2018 الى تعرض 5 نشطاء وصحفيين ومدافعين عن حقوق الانسان للاختفاء القسري في الفترة منذ 30 ديسمبر 2017 وحتى 18 فبراير 2018 وهم حسام الوكيل، حسن البنا، مصطفى الاعصر، معتز ودنان، وأحمد طارق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق