غدا..أولى جلسات مطالبة الداخلية بالكشف عن مكان احتجاز إبراهيم عز الدين

تنظر غداً محكمة “القضاء الإداري” بمجلس الدولة، أولى جلسات الدعوى المقامة ضد “وزير الداخلية” بصفته، للمطالبة بالكشف عن مكان احتجاز المهندس والباحث العمراني “إبراهيم عز الدين“.

واختصمت الدعوى التي حملت أرقام 56026 لسنة 73 قضائية، “وزير الداخلية” بصفته، وطالبت بالكشف الفوري عن مكان احتجاز الباحث العمراني.

وقد مر على اختفاء “إبراهيم عز الدين”، ما يزيد عن 82 يوماً منذ القاء القبض عليه مساء الثلاثاء 11 يونيو الماضي.

حيث استوقفته عناصر أمنية ترتدي الزي المدني، بالقرب من منزله بناحية “المقطم”، وتم اصطحابه إلى مكان غير معلوم وإغلاق هاتفه المحمول بعد ذلك.غدا..أولى جلسات مطالبة الداخلية بالكشف عن مكان احتجاز إبراهيم عز الدين إبراهيم عز الدين

ومنذ ذلك الوقت، انقطع أي تواصل بين “إبراهيم عز الدين” وأسرته ومحاميه.

وتوجهت أسرة الباحث إلى قسم شرطة “المقطم” للسؤال عنه، إلا أن القسم نفى وجوده وأنكر واقعة القبض عليه من الأساس.

وتقدم محامي “المفوضية المصرية للحقوق والحريات”، ببلاغ للنائب العام، حمل أرقام 8077 لسنة 2019 عرائض “النائب العام”، للمطالبة بالكشف عن مكان احتجاز “إبراهيم” فوراً، والسماح له بالتواصل مع محاميه وأسرته.

وطالبت “منظمة العفو الدولية” بالإفصاح عن مكان احتجاز المهندس والباحث العمراني بالمفوضية المصرية للحقوق والحريات “إبراهيم عز الدين” وتمكينه من التواصل مع أسرته ومحاميه والإفراج الفوري عنه.

و”إبراهيم عز الدين” هو مدافع عن “حقوق الإنسان”، ومهندس حاصل على درجة بكالوريوس الهندسة، قسم التخطيط العمراني بجامعة “الأزهر”.

وكذلك يعمل كباحث عمراني بالمفوضية المصرية للحقوق والحريات وقد عمل على القضايا الخاصة بالحق في السكن الملائم والإخلاء القسري وملف المناطق الفقيرة والعشوائيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق