عايز تعمل “عضل”؟ هانعرفك إزاي تبني جسمك

الأطبّاء لديهم الآن طريقة جديدة للتّفكير معالجة الأمراض العضليّة المتعلّقة بالقلب أو الجسم عامّةً.

كما أنّ بناة الأجسام لديهم الآن طريقة جديدة للتّفكير في الزّيادة من قوّة أجسامهم.

إذ إكتشف فريقٌ من العلماء مؤخّرا معلومات جديدة حول كيفيّة توليد العضلات للطّاقة، والفضل يعود في ذلك إلى الحوسبة السحابيّة، أشعة سينيّة ذات طاقة عالية، وإلى فراشة.

المبادئ الأساسيّة لم تتغيّر:عايز تعمل "عضل"؟ هانعرفك إزاي تبني جسمك عضل

شعيرات من الميوسين تشدّ شعيرات من الأكتين لتنكمش العضلة.

لكن يتّضح حقيقة أنّ القوّة لا تأتي فقط من عملية التّطويل والتّقصير طوال العضلة كما كان مفترضًا لمدّة الخمسين عامًا الماضية.

فقد كشف بحث قادته جامعة واشنطن، أنّه عند إنتفاخ العضلة، يتمّ إبعاد الشّعيرات عن بعضها البعض ويشدّ الميوسين من زوايا أكثر حدّة على مسافات أكبر.

وهذه الحركة لها نصف الفضل في القوّة الّتي تنتجها العضـلة.

لقد حدث هذا الإكتشاف بإستعمال نموذج حاسوبي لإختبار الفيزياء و الهندسة الكامنة وراء الفهم القديم لعمل العضـلات، و تمّ تأكيد نتائج الحاسوب عبر تجارب حيود أشعّة سينيّة على عضـلة الطيران لدى فراشة، نظرا لتشابهها الكبير مع عضـلة القلب لدى الإنسان.

ويرى العلماء أنّ عدم توفّر القوّة الحسابيّة الكافية و منشئات حيود أشعّة سينيّة فعّالة هو السّبب وراء تأخّر توثيق مثل هذا الإكتشاف.

وقد يحمل هذا الإكتشاف إنعكاسات عديدة على البحوثات حول كلّ العضـلات و حتّى الأعضاء في الجسم ويتجلّى ذلك بشكل أكثر وضوح في القلب.

“خصوصًا في القلب، بما أنّ العضـلة تحيط بالتّجاويف الّتي تمتلئ بالدّم، قدرتنا على حساب القوى المولّدة في مختلف الإتّجاهات تمكّن من دراسة أكثر دقّة وواقعيّة بكثير للكيفيّة الّتي يولّد بها الضّغط لإخراج الدّم من القلب”

كما يؤكّد أستاذ الهندسة البيولوجيّة وأخد المشاركين في هذه الدّراسة مايكل رينير.

كما من المتوقّع أن تمنح هذه الدّراسة الباحثين والأطبّاء معرفة أوسع بالآليّات المنظّمة لتقلّص العضـلات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق