الخارجية الأميركية تحث رعاياها على “الحذر” عند السفر إلى السعودية

دعت وزارة “الخارجية الأميركية”، اليوم الأربعاء المواطنين الأميركيين على “توخي المزيد من الحذر” لدى السفر إلى “السعودية“، ويأتي تحذيرها بعد هجمات تعرضت لها منشآت النفط التابعة لشركة “أرامكو” السعودية، السبت الماضي، حيث جاء ذلك في إرشادات نُشرت على موقعها الإلكتروني.

ووفقاً للبيان فإن أفراد البعثة الأمريكية وعائلاتهم غير مسموح لهم باستخدام مطار “أبها” دون موافقة رئيس البعثة.

ويذكر أن مطار “أبها” تعرّض لهجمات متكررة بطائرات مسيرة وصواريخ، أطلقت من اليمن، حيث يحارب تحالف تقوده السعودية جماعة “الحوثي”.الخارجية الأميركية تحث رعاياها على "الحذر" عند السفر إلى السعودية السعودية

والسبت الماضي، أعلنت “الرياض” السيطرة على حريقين وقعا في منشأتين تابعتين لشركة “أرامكو” هما “بقيق” و”خريص” شرق المملكة، جراء استهدافهما بطائرات مسيرة، تبنتها جماعة “الحوثي”.

ويعد هذان المجمعان القلب النابض لصناعة النفط في المملكة، إذ يصل إليهما معظم الخام المستخرج للمعالجة، قبل تحويله للتصدير أو التكرير.

وكانت “السعودية” قد قالت إنها ستظهر، اليوم الأربعاء، دليلاً يربط إيران بالهجوم على منشأتيها النفطيتين، الذي تعتقد “واشنطن” أنه نبع من “إيران”، في حين تنفي “إيران” أي دور لها.

وحمّل وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” ، إيران مسؤولية الهجمات، وأفادت تقارير إعلامية أمريكية مؤخرا بأن البيت الأبيض يدرس خيارات عسكرية للرد.

ودأب “الحوثيون” خلال الفترة الأخيرة على إعلان استهدافهم منشآت ومواقع استراتيجية بالسعودية تشمل مطارات ومنشآت نفطية في المملكة بطائرات مسيَّرة، في حين يعلن التحالف السعودي-الإماراتي تصدّيه لكثير من تلك الهجمات وإفشالها.

ومنذ مارس 2015، يدعم تحالف عسكري بات يقتصر حالياً على “السعودية” و”الإمارات”، القوات الحكومية بمواجهة “الحوثيين”، والذين لا يزالون يسيطرون على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ سبتمبر 2014.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق