الثورة والدولة قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
السيسي يعترف بهزيمته ونشطاء يسخرون: "اعتبروني نكسة زي 67 وخلوني أكمل"
السيسي يعترف بهزيمته ونشطاء يسخرون: "اعتبروني نكسة زي 67 وخلوني أكمل"
الكاتب: الثورة اليوم

مابين مؤيد وما بين متحفظ تفاعل العديد من رموز النخب السياسية, مع دعوة المقاول والفنان المصري “محمد علي” إلى رحيل قائد الانقلاب العسكري “عبد الفتاح السيسي”، الذي يشجع المصريين على النزول إلى الشوارع، يوم الجمعة المقبل، والتظاهر ضد السيسي لمدة ساعة واحدة، مطالباً الجيش وأجهزة الأمن بالتجاوب مع دعوته.

بعد دعوة "محمد علي" للنزول.. ردود فعل النخب السياسية علي

فكتب “د.محمد الصغير“: “رياح الثورة تهب على المحروسة #مصر تشهد أجواء ما قبل ثورة يناير بعدما”

وتفاعل الصحفي “أحمد الشرقاوي“: “الشعب المصري خرج من قمقم السيسي الذي حشره فيه منذ 6 سنوات بالحديد والنار.والعصابة الحاكمة فى حالة ارتباك،وتعمل علي تطويق الأزمة بكل السبل أستشعر روح يناير 2011 تسري فى أوصال الوطن..أشتاق الي مصر بعد سنوات الغربة الطويلة..آاااااه يا وطن!! #إستناني_ياسيسي

ووصف الدكتور “وصفي أبوزيد“: “الموجة الثورية القادمة في مصر لن يكون لها أي علاقة بالأحزاب والجماعات، وليس من مصلحة الأحزاب والجماعات ولا من مصلحة الثورة أن تتدخل ولا أن تعلن شيئا .. ستكون هذه الموجة خارج إطار هذه الكيانات تماما، وتمضي في طريقها لا تلوي على شيء!”

وغرد الكاتب الصحفي “سليم عزوز“: “لا تستهينوا بحركة الجماهير. في هذه المرة لن تدار بواسطة قيادة الاخوان فيحولوا الثورة الي فاعلية تنتهي مع صلاة العصر. هل يدرك السيسي خطورة الموقف؟” .

وحذر “د.حسن نافعة“: “رغم تحفظاتي على سياسات النظام إلا أنني لا أشجع النزول للشارع احتجاجا عليها, وأحذر من سيناريو الفوضى الذي سبق أن نبهت إلى خطورته مرارا وتكرارا, وأناشد الجميع, حكومة ومعارضة, الشروع على الفور في اتخاذ إجراءات الإصلاح السياسي والقيام بالمراجعات التي تكفل التداول السلمي المنظم للسلطة”.

وشاركته الرأي “مي عزام“: “مصر لاتحتاج ثورة جديدة لكن تنتطر فكر رشيد يفتح المسارات المغلقة التي تخنق الناس وتسترجع أهداف ثورة يناير.مصر تعيش استقطاب حاد يمزق نسيجها الاجتماعي،استمرار هذه الحالة خسارة للجميع. البلد لاتحتمل مزيدا من الشد والجذب لكن تحتاج حوار عاقل يضم ممثلين من جميع فئات المجتمع” .

وتمسك “هيثم أبوخليل” بالأمل قائلاً: “لا نفرط في الأمل… ولن نفرط في اليأس… يكفي أن نعلم أن تجمعنا حتي ولو علي هشتاج يخيفهم…! نظام هش بصورة يتخيلها أحد”

وشبه “عبدالله الشريف“: “الأجواء الحالية بأجواء ما قبل يناير:” شغل مبارك ٢٠١١ ماقبل السقوط تعلق بالقشة المتاحة، لم يجد من رجال السياسة من يؤيده فجميعهم مابين مقتول ومعتقل ومهاجر فاستعان بالكروت المحترقة القديمة كإعلان إفلاس”

وعلق “أحمد منصور“: “#محمد_على يؤكد على تصاعد الغضب من ضباط الجيش والشرطة الشرفاء غير الفاسدين ضد #السيسى وهذه حقيقة لكن ماذا بعد الغضب لماذا لا تكون لديهم الشجاعة ليتغدوا بالسيسى قبل أن يتعشى بهم ؟!!”

وتساءل “جمال ريان“: “بعد دعوة “محمد علي” السيسي للتنحي والشعب المصري الى الخروج في الساحات العامة في تجمعات سلمية يوم الجمعة القادم ، هل سيكون محمد علي شعلة لثورة جديدة في مصر ، باعتباره حر ، غير محسوب على اي من الأحزاب السياسية المصرية ، بما فيهم الاخوان المسلمون؟ آراؤكم مهمة”

وطالب “جمال سلطان” برحيل النظام: “منذ 2013 لم تستنفر الدولة بكامل أجهزتها بمثل ما يجري حاليا ،هذا الارتباك والتوتر والغموض لا تتحمله مصر ، البلد قلقة ، وبحاجة لانتقال سياسي آمن وسلمي ، لأن البديل مقامرة خطرة ، وعلى القيادة السياسية أن تستوعب درس من سبقوا ، وترحل بهدوء ، إكراما لمصر وهيبة جيشها”.

وكتب “جمال عيد“: “الثورات قد تتأخر في تحقيق أهدافها لكنها أبدا لا تنهزم ولا تموت. ان حلم العدل والكرامة والحرية الذي أيقظته ثورة يناير في نفوس المصريين ومات من أجله آلاف الشهداء. هذا الحلم العظيم أراه الآن أقرب إلى التحقق من أي وقت مضى”.

وتساءل “م.عمرو دراج“: “ما عبر عنه #محمد_علي في اخر فيديوهاته هو حقيقة شعور #الشعب ليس فقط تجاه#السيسي و لكن تجاه #العصابه التي تحكم مقدراته و #النخب_الفاسدة التي تتحكم في اموره، و حاول إعادة الثقة للشعب في قدرته على الفعل، فهل يستجيب الشعب؟”

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
رغم حصوله على البراءة.. أسرة عيد دحروج تستغيث من التعنت في الإفراج عنه
رغم حصوله على البراءة.. أسرة عيد دحروج تستغيث من التعنت في الإفراج عنه
استغاثت أسرة "عيد دحروج" - أحد أبطال حرب السادس من أكتوبر 1973 والمعتقل منذ خمس سنوات بدون سند قانوني - للإفراج عنه، وذلك بعد حصوله على حكم
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم