رغم توثيق اعتقاله وإخفاءه قسرياً.. ‏تصفية الشاب “محمود قاسم”

قامت داخلية الانقلاب العسكري، اليوم الأربعاء، بتصفية “محمود قاسم” الطالب في الفرقة الثالثة بكليه “الزراعة” جامعة “المنوفية”، رغم توثيق منظمات حقوقية اعتقاله وإخفاءه قسرياً منذ مارس الماضي.

الجدير بالذكر كانت ووثقت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” شكوى أسرته التي ذكرت أن جريمة اختطافه تمت يوم 17 مارس الماضي، من ميدان “الساعة” بالإسكندرية، ومنذ ذلك الحين لم تفلح جهودهم في الكشف عن مكان احتجازه القسري.رغم توثيق اعتقاله وإخفاءه قسرياً.. ‏تصفية الشاب "محمود قاسم" محمود قاسم

وقد ناشدت الأسرة منظمات حقوق الإنسان التحرك على جميع الأصعدة ومساعدتهم في رفع الظلم الواقع على نجلهم والكشف عن مكان احتجازه وسرعة الإفراج عنه.

وحملت أسرة الشاب وزير داخلية الانقلاب ومدير أمن المنوفية ومدير أمن الإسكندرية مسئولية سلامة نجلهم، وأكدت استمرار عدم التخلي عنه واستمرار التحرك على جميع الأصعدة؛ حتى يحصل على حريته .

#اخفاء_قسري| إستمرار الإخفاء القسري بحق الطالب "محمود غريب" منذ 76 يومًالا تزال قوات الأمن بـ #المنوفية، تُخفي قسرًا…

Gepostet von ‎التنسيقية المصرية للحقوق والحريات‎ am Samstag, 1. Juni 2019

في حين قال حساب “أم عبيدة محمد“، أن أبدت أمٌ محمود غريب مخاوفها الشديدة على حياة نجلها ، أن شقيق محمود غريب، “عمر” معتقل في سجون النظام في قضيتنا 64 عسكري.

قائلاً: “محمود غريب محمود قاسم ، طالب بالفرقه الثالثه كليه الزراعه ، محافظه المنوفيه ، خالتو ام محمود كانت لسه بتقولي امبارح نفسي يظهر حتي لو علي قضيه كبيره المهم اطمن عليه و فضلت تتكلم عن محمود كتير هو حد جميل و طيب ، خالتو شخصيه طيبه جدا و صابره و ثابته بفضل الله و كل كلامها عن الصبر و الثبات و الرضا بقضاء الله، ربط الله علي قلبك يا خالتو، عمر اخوه معتقل في قضيتنا 64 عسكريه و ميعرفش حاجه عن محمود اخوه و بيتمني يسمع اي خبر يطمنوا عليه و كل جلسه يسآل عنه مافيش جديد ، الجديد يا عمر ان المجرمين قتلوا محمود ، ربط الله علي قلبك يا بطل و رزقكم الصبر و الثبات  #محمود_غريب_شهيد“.

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=513596569474629&id=100024728707914

وكانت اعلنت وزارة الداخلية اليوم تصفية الشاب “محمود قاسم” و8 آخرين بزعم ما أعلنت وزارة الداخلية أنه خلال “تبادل لإطلاق نار” ، بمدينتي العبور و15 مايو بالقاهرة.

وادعت وزارة الداخلية، في بيان، العثور بحوزة الضحايا على “6 أسلحة آلية، وبندقيتي خرطوش، وكمية من مادتي RSALT ونترات، ومجموعة من الدوائر الكهربائية، وعبوة متفجرة”، مضيفة أن من بينهم قيادياً في حركة “لواء الثورة” يدعى محمود غريب قاسم محمود قاسم، واسمه الحركي “خلف الدهشوري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق