مطالبات حقوقية دولية لإلغاء “السوبر” الإيطالي المقام بالسعودية

أعربت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، أمس الثلاثاء، عن احتجاجها على إقامة مباراة السوبر الإيطالي بين ناديي “يوفنتوس” و”لاتسيو” في المملكة العربية السعودية، وذلك على خلفية سوء سجلّ المملكة الحقوقي.مطالبات حقوقية دولية لإلغاء "السوبر" الإيطالي المقام بالسعودية السعودية

وقامت المنظمة بالتعاون مع نقابة الصحفيين الإيطاليين “يونيون سينديكال جورناليست راي” بإرسال خطاب إلى رئيسي الناديين، قالتا فيه أن “وضع حقوق الإنسان في السعودية لا يزال مثيرا للقلق إلى أبعد حد رغم حملة التواصل التي تقوم بها الحكومة السعودية لإظهار أن البلاد تبذل الجهود من أجل الإصلاح”.

وأشارت الرسالة إلى واقعة قتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، وإلى اعتقال المدون “رائف بدوي” بالمملكة، بحسب وكالة “أسوشييتد برس”.

ونوهت المنظمة والنقابة إلى أن الناديين يمكنهما إلغاء إقامة المباراة في السعودية دون أن يكون الدوري الإيطالي قد ارتكب مخالفة للعقد.

وتعاقدت السعودية مع الدوري الإيطالي لعقد ثلاث مباريات سوبر خلال خمس سنوات على أراضيها، وقد أُقيمت واحدة بالفعل في 16 يناير 2019، وجمعت فريقي “يوفنتوس” و”ميلان” في مدينة جدة، وأثارت آنذاك ردود فعل حقوقية غاضبة.

وعادة يعقد السوبر في ديسمبر أو يناير.

وتشنّ السلطات في المملكة حملة واسعة على كلّ من لا يؤيّد سياسة ولي العهد “محمد بن سلمان”؛ حيث اعتقل العديد من العلماء والدعاة، أبرزهم “سلمان العودة”، و”سفر الحوالي”، و”علي العمري”، و”محمد موسى الشريف”، و”علي عمر بادحدح”، و”عادل بانعمة”، والإمام “إدريس أبكر”، و”خالد العجمي”، و”عبد المحسن الأحمد”.

كما اعتقلت السلطات أيضاً العديد من الناشطات الليبراليات أمثال “لجين الهذلول” و”إيمان النفجان” و”عزيزة اليوسف”، فضلاً عن الناشطة المعروفة المدافعة عن حقوق المرأة هتون الفاسي.

وانتقدت جماعات حقوقيّة، منها منظمة “هيومن رايتس ووتش”، حملة الاعتقالات السعودية، وطالبت بإطلاق سراحهم فوراً.

وفي 10 أبريل الماضي كشف تقرير لمنظمة العفو الدولية (أمنستي) أن السعودية تحتل المرتبة الثالثة عالمياً من حيث تنفيذ عقوبة الإعدام بعد كلٍّ من الصين وإيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق