جنايات القاهرة ترفض استئناف “رامي شعث” على قرار حبسه

رفضت محكمة “جنايات القاهرة”، الاستئناف المقدّم من الناشط السياسي الفلسطيني “رامي شعث“، نجل وزير الخارجية الفلسطيني الأسبق “نبيل شعث”، على قرار حبسه لمدة 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيق. 

وجاء ذلك في القضية المعروفة إعلامياً بـ”خلية الأمل“، وقررت استمرار حبسه على ذمة القضية، بحسب ما صرح به محامي المعتقل.

وكانت النيابة العامة، قررت حبس “رامي شعث“، لمدة 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيقات، بدعوى اتهامه بـ”الانضمام إلى جماعة أنشئت خلافاً لأحكام القانون، تعمل على منع مؤسسات الدولة من مباشرة عملها”. جنايات القاهرة ترفض استئناف "رامي شعث" على قرار حبسه رامي شعث

وتضم القضية عدداً آخر من المعتقلين المحبوسين احتياطياً على ذمة التحقيقات في القضية، بينهم عضو مجلس الشعب السابق والمحامي “زياد العليمي”، والصحافيان “حسام مؤنس” و”هشام فؤاد”، وآخرون.

وادعت “النيابة العامة” قيام المعتقل “شعث” في القضية رقم 930 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، بالاشتراك مع أعضاء في “خلية الأمل” التي يجري التحقيق معها، على تنفيذ ما استهدفوا تحقيقه.

وكانت نيابة “أمن الدولة” قد أمرت بحبس 11 معتقلاً في القضية رقم 930 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، على ذمة التحقيقات في القضية المعروفة إعلامياً تحت اسم “خلية الأمل“، بعدما وجهت إليهم تهم “ارتكاب جرائم الاشتراك مع جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها”.

ونهاية أغسطس الماضي، طالبت “الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان“، و”المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب“، و”مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان” السلطات المصرية، بإطلاق سراح “شعث”.

و “رامي شعث” هو معارض سياسي يحمل الجنسية الفلسطينية المصرية.

انضم إلى الثوار في 25 يناير 2011، ولعب دوراً في التحول الديمقراطي في البلاد، من خلال “حزب الدستور”.

كما كان منسق حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات في “مصر” منذ عام 2015، لدعم حق الفلسطينيين في تقرير المصير.

و”شعث” هو نجل الدكتور “نبيل شعث”، نائب رئيس الوزراء الفلسطيني السابق والمستشار الحالي للشؤون الخارجية للرئيس “محمود عباس” في فلسطين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق