إصابة 5 فلسطينيين خلال اقتحام مئات المستوطنين “قبر يوسف” في “نابلس”

أُصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين، فجر اليوم الإثنين، بجروح في مواجهات مع قوات الاحتلال “الإسرائيلي” خلال اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف قرب مخيم بلاطة بمدينة “نابلس” شمال الضفة الغربية؛ لأداء الصلوات التلمودية. 
وقالت مصادر فلسطينية: إن 5 مواطنين على الأقل أُصيبوا بجروح مختلفة برصاص مطاطي وحالات اختناق جراء إطلاق الاحتلال للرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع على المواطنين خلال المواجهات التي اندلعت في محيط “قبر يوسف”، بينهم المصور الصحفي معتصم سقف الحيط، حيث أُصيب برصاصة مطاطية في البطن، وقد وُصفت الإصابة بالطفيفة.

שידור חי מהסליחות בקבר יוסף בשכם (צילום: יונה רוסמן)

Gepostet von 0404 am Sonntag, 6. Oktober 2019

واقتحم ما يقارب 1000 مستوطن، من بينهم وزير الاقتصاد “الإسرائيلي” “إيلي كوهين”، المدينة باتجاه “قبر يوسف”، ما أدَّى لاندلاع مواجهات في محيط القبر، وفقاً لمصادر “إسرائيلية”.

إصابة 5 فلسطينيين خلال اقتحام مئات المستوطنين “قبر يوسف” في "نابلس" فلسطينكما أفاد شهود عيان بأن نحو خمس عشرة حافلة تقلّ مئات المستوطنين اقتحمت المدينة، باتجاه “قبر يوسف”، تحت حراسة قوات كبيرة من الجيش “الإسرائيلي”، ما أدّى لاندلاع مواجهات في محيط القبر.
وأطلق الجنود “الإسرائيليون” الرصاصَ المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه عشرات الشبان، ما أدَّى لإصابة عدد منهم، وتم علاجهم ميدانياً.
بدورهم ألقى الشبان الحجارة والزجاجات الحارقة باتجاه الجيش “الإسرائيلي” وحافلات المستوطنين، في محاولة لمنعهم من الوصول لـ “مقام يوسف”.
وعادة ما يقتحم المستوطنون اليهود “مقام يوسف” في “نابلس” لأداء طقوس دينية؛ لاعتقادهم بأنه قبر النبي يوسف عليه السلام، وأنه حق يهودي، في حين تنفي الروايات التاريخية والعلمية صحة ذلك، مشيرةً إلى أن عُمر القبر لا يتعدّى مئتي عام، وأنه يعود لرجل مسلم سكن المنطقة قديماً يُدعى “يوسف دويكات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق