بالفيديو.. وقفة لمعلمي العقود المؤقتة أمام وزارة التعليم لتجديد عقودهم

احتجَّ عدد من معلمي العقود المؤقتة مجدداً على عدم تجديد عقودهم، ونظموا وقفة احتجاجية أمام وزارة التربية والتعليم، اليوم الإثنين؛ للمطالبة بتجديد التعاقد معهم بالعام الدراسي الجديد 2019/ 2020, رافضين خضوعهم لمسابقة جديدة, حيث إن اختبارات المسابقة الماضية لم تتجاوز بضعة شهور. 
واستغاث معلمو التعيين المؤقت بـ “عبد الفتاح السيسي”، مرددين هتافات: “سد الظلم ما بيننا وبينك”، وذلك أثناء الوقفة الاحتجاجية التي نظّموها صباح اليوم, أمام وزارة التعليم بشارع الفلكي وسط القاهرة؛ احتجاجًا على إنهاء عقودهم.

احتجاج معلمي العقود المؤقتة أمام "التعليم"

"سد الظلم ما بيننا وبينك".. معلمو التعيين المؤقت يستغيثون بالسيسي أمام وزارة التعليم بشارع الفلكي وسط القاهرة احتجاجًا على إنهاء عقودهم

Gepostet von ‎الجزيرة – مصر‎ am Montag, 7. Oktober 2019

وأجرت وزارة التربية والتعليم، في فبراير الماضي، مسابقة للتعاقد المؤقت للمعلمين؛ لسد العجز بالمدارس الحكومية في التخصصات المختلفة على مستوى الجمهورية، ونصَّت العقود المؤقتة التي وقّعها المعلمون أوائل أبريل 2019، على أنها عقود غير قابلة للتجديد أو التثبيت، وأنها تنتهي بحلول في 31 مايو 2019.

بالفيديو.. وقفة لمعلمي العقود المؤقتة أمام وزارة التعليم لتجديد عقودهم معلمولفت المعلمون إلى أن عددهم يصل إلى 36 ألف معلم، مرُّوا بجميع مراحل المسابقة التي عقدتها الوزارة، من تقديم الأوراق، واجتياز الاختبارات؛ لسد العجز بالمدارس، ولا يُعقَل أن يعملوا لمدة شهرين فقط، مطالبين بتوقيع عقود عمل جديدة مع الإدارات التعليمية التابعية لها، خلال العام الدراسي المقبل 2019/ 2020.
وأشاروا إلى أن الوزارة أعلنت عزمها إجراء مسابقة جديدة، فلماذا لا يكون لمعلمي العقود المؤقتة حق في التعيين بهذه المسابقة، خاصة أنهم مستوفون جميع الشروط، وتستكمل الوزارة العجز من الأعداد التي تتقدم للمسابقة الجديدة، مشيرين إلى أن العجز يصل إلى 60 ألف معلم.
وأعلنت وزارة التربية والتعليم، استعدادها لإجراء مسابقة جديدة؛ لتعيين المعلمين، خلال الشهور القليلة الماضية، وفق شروط جديدة تختلف عن شروط مسابقة العقود المؤقتة.
وكان الدكتور “محمد عمر” – نائب وزير التربية والتعليم لشؤون المعلمين – أكد أنه لا يوجد نية للوزارة للخضوع للمطالبات بمد العقود المؤقتة للمعلمين، مشيرًا إلى أن الوزارة كانت واضحة منذ إعلان المسابقة في البداية، وأكدت أن العقود غير قابلة للتجديد أو التثبيت.
وأكد “عمر”، أن الوزارة أصبح لديها شروط خاصة لتعيين المعلـمين، لافتًا إلى أن مسابقة العقود المؤقتة كان هدفها تحديد حجم العجز الحقيقي بالمدارس، إلا أن شروطها لا ترقى لانتقاء الكفاءات التي تتطلّبها الوزارة، قائلًا: إنه انتهى الوقت الذي تُعيّن فيه الوزارة المعلـمين، ثم تُقدّم لهم المؤهلات اللازمة للعمل بمهنة التدريس، وأن التعيين في الوزارة يتطلّب الكفاءات المستعدة مسبقًا لامتهان مهنة المعلـم.
وقال: إن مسابقة العقود المؤقتة انتهت، ويمكن للراغبين في التعيين من معلـمي العقود المؤقتة، التقدم للمسابقة الجديدة، وفقًا للشروط الجديدة، موضحاً “كل اللي هيعملوه إنهم هيمتحنوا تاني، لو هما خايفيين ماينجحوش فيه يبقى مش واثقين في قدراتهم وعارفين إنهم مش الكفاءة المطلوبة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق