الأردنيان يرويان تفاصيل اعتقالهما في مصر وإجبارهما على اعترافات ملفقة

روى الشابان الأردنيان، ظروف اعتقالهما لمدة أسبوعين في السجون المصرية، على خلفية احتجاجات 20 سبتمبر، وكيف ظهرا على وسائل الإعلام للإدلاء باعترافات أُكرِهوا على قولها.

وقال “عبد الرحمن الرواجبة” – الذي أُفرج عنه قبل أيام -: إنه ذهب للقاهرة بقصد تعلُّم السينما والعمل بها، وبعد مدة وجيزة، تم القبض على زميله “ثائر مطر”، واقتحمت قوة أمنية منزله بعد ذلك بساعات، واقتادته إلى جهة غير معلومة.الأردنيان يرويان تفاصيل اعتقالهما في مصر وإجبارهما على اعترافات ملفقة الأردن

وأوضح “الرواجبة” في حديث لقناة “المملكة”، أنه لم يكن يعلم سبب اعتقاله، وتم اقتياده معصوب العينين إلى جهة غير معلومة، ومن ثَمَّ مُورست عليه خلال هذه الفترة ضغوط جسدية ونفسية رفض ذكرها.

وأكد “الرواجبة” أنه تم إكراهه على الظهور في فيديو الاعترافات، الذي عرضه الإعلامي “عمرو أديب”، ويقول فيه: إنه ذهب إلى مصر تلبيةً لدعوة المقاول والفنان “محمد علي”، وكذلك التظاهر برفقة صديقه “ثائر مطر” ضد نظام “السيسي” في ميدان التحرير.

إلا أن “مطر” وبعد الإفراج عنه، أكد أنه حتى لحظة اعتقاله، لم يتدخل في أي شأن سياسي بمصر، ولم يتحدث في هذه المواضيع مع أي شخص.

وأوضح أن نيابة أمن الدولة، وجّهت لهما ثلاث تهم، هي “انتماء إلى جماعة إرهابية، وتمويل جماعة إرهابية، وتسليح جماعة إرهابية”.

واتهم سياسيون وحقوقيون وإعلاميون السلطات المصرية بالكذب والتضليل، بعد الإفراج عن شباب من الأردن والسودان ودول أخرى، اتهمتهم بالانتماء لخلايا تخريبية.

وأفرجت السلطات المصرية عن شابين أردنيين وشاب سوداني بعد اعتقالهما وعرض مقاطع مصورة تضمّنت اعترافات – لم يحضرها أي محامٍ عنهما – بالتحريض على التظاهر، ورصد تحركات قوات الشرطة والجيش بميدان التحرير.

وظهر الشابان إلى جانب شاب سوداني وآخرين يحملون جنسيات تركية وهولندية وفلسطينية، في مقطع فيديو بُثَّ خلال برنامج يقدمه الإعلامي الموالي للنظام “عمرو أديب”، وهم يعترفون بالتهم الموجهة لهم، المتعلقة بالتحريض على التظاهر في مصر.

وألقت السلطات المصرية القبض على عدد من المواطنين العرب والأجانب أثناء الاحتجاجات التي خرجت في القاهرة ومحافظات عدة بدءاً من 20 سبتمبر؛ للمطالبة بإسقاط نظام قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق