تونس.. الإفراج عن المرشح الفائز بجولة انتخابات الرئاسة “نبيل القروي”

قرّرت محكمة التعقيب في تونس، اليوم الأربعاء، الإفراج عن المرشح الفائز في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية عن حزب “قلب تونس”، “نبيل القروي”.
ونشر المحامي “عماد بن حليمة” تدوينة على “فيس بوك” أكد فيها قرار المحكمة، وتهنئة فريق الدفاع على الحصول على قرار الإفراج.

https://www.facebook.com/imed.benhalima.3/posts/2706356082742720

وتم إيقاف المترشح للانتخابات الرئاسية، “نبيل القروي”، يوم 23 أغسطس 2019؛ تنفيذاً لبطاقة الجلب الصادرة ضده عن إحدى دوائر محكمة الاستئناف بتونس، في قضية رفعتها ضده منظمة “أنا يقظ” بخصوص شبهة غسل وتبييض الأموال، وذلك باستعمال الشركات التي يملكها صحبة شقيقه “غازي القروي”، في كل من المغرب والجزائر ولوكسمبورغ.

تونس.. الإفراج عن المرشح الفائز بجولة انتخابات الرئاسة "نبيل القروي" تونسورفضت دائرة الاتهام الصيفية بمحكمة الاستئناف بتونس يوم 5 سبتمبر 2019، طلباً للإفراج عنه والإبقاء على التدابير الاحترازية التي تم اتخاذها منذ فترة ضد الشقيقين “القروي”، والمتعلقة بمنع السفر وتجميد التعامل بممتلكات “نبيل القروي” الذي يرأس حالياً حزب “قلب تونس”.
جدير بالذكر أن المرشح لانتخابات الرئاسة التونسية “نبيل القروي”، الذي يقبع منذ أسابيع في السجن بشبهة فساد، قدَّم التماساً قضائياً يطلب تأجيل الجولة الثانية لتلك الانتخابات المقرر أن تجري في 13 أكتوبر الحالي، بيد أن الهيئة المستقلة للانتخابات ردَّت بالرفض.
وقال “نزيه الصويعي” – أحد محامي “القروي” – في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية: إنهم قدّموا الثلاثاء التماساً للمحكمة الإدارية لطلب تأجيل الجولة الثانية حتى يتم الإفراج عن موكلهم ليتمكّن من القيام بحملته الانتخابية.
وجاء في بيان أصدره المكتب الإعلامي لحملة المترشح الرئاسي المسجون أن الأخير “مُتمسّك بحقه في خوض الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية لسنة 2019؛ احتراماً لإرادة الشعب والناخبين”.
وأضاف البيان أنه “تمّت مراسلة الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتاريخ 30 سبتمبر 2019 حيث طالب القروي منها تمكينه من إجراء حملته الانتخابية، وذلك بتمكينه من التنقل لكافة الولايات (24 ولاية) أثناء الحملة، وإجراء حوارات مباشرة مع وسائل الإعلام، وفي حالة عدم الاستجابة فقد طالبنا بتأجيل الدور الثاني إلى حين انقضاء أسباب عدم تكافؤ الفرص”.
وتابع “القروي يُعبّر عن بالغ احترامه لكلّ الصحفيين وكلّ المؤسسات الإعلامية ويأسف لعدم الاستجابة لمطالبهم؛ نظراً للظروف المذكورة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق