أسرة “علاء عبد الفتاح” تكشف تفاصيل تعذيبه و #علاء_في_خطر يتصدر “تويتر”

كشفت “سناء سيف” – شقيقة الناشط السياسي “علاء عبد الفتاح” – اليوم الخميس، عن الانتهاكات التي تعرّض لها شقيقها منذ وصوله إلى سجن “طرة”.

وتصدّر وسم #علاء_في_خطر قائمة الأعلى تداولاً بعدما دشّنته شقيقته؛ للحديث عن الانتهاكات التي تعرّض لها “علاء” داخل محبسه.

وحسب ما كتبته “سناء” على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن “علاء” وصل سجن “طرة شديد الحراسة” بعد يوم طويل في نيابة أمن الدولة، حيث تم تغمية عينه فور وصوله لبوابة السجن إلى أن وصل للزنزانة.أسرة "علاء عبد الفتاح" تكشف تفاصيل تعذيبه و #علاء_في_خطر يتصدر "تويتر" علاء عبد الفتاح

وقالت “سناء”: “أول ما وصل من باب السجن غمّوا عينه، قلعوله هدومه، مشوه في طرقة وفضلوا يضربوه ويشتموه وفي النص وقفوا جابوا دكتور يبص عليه وبعدين كملوا ضرب”.

وأضافت “من ساعتها كل مرة بيفتحوا الباب بيقولوله يقف وشه للحيطة ويشتموه أخدوا كل حاجته وكانتين السجن قافل فا هو عايش على التعيين (أكل السجن) وفضل بنفس الهدوم الداخلية”.

وأردفت “وهو طالع النيابة رئيس مباحث السجن هدده لو حكى اللي حصله هيبهدلوه أكتر علاء حكى كل اللي حصله وأثبته بالتفصيل في محضر النيابة”.

وتابعت: “علاء كدا هيدخل معركة عشان كرامته واحتمال كبير يدفع تمنها غالي، لكن طالما هما قرروا يصعدوا إحنا كمان هنصعد لآخر نفس عندنا”.

وأكدت “سناء” “كل مرة بيثبتولنا إن مفيش اختيارات غير المواجهة لو عايزين يعذبوا علاء يبقى لازم يخلصوا من عيلته، مَش هنسيبهم يستفردوا به”.

‎علاء اتعمله تشريفة، يعني:‎اول ما وصل من باب السجن غمو عينه، قلعوله هدومه، مشوه في طرقة وفضلوا يضربوه ويشتموه وفي النص…

Gepostet von Sanaa Seif am Mittwoch, 9. Oktober 2019

ومن جانبها قالت “منى سيف” – شقيقة “علاء”: “كل الاعتداءات والانتهاكات اللي تعرضلها علاء مسؤول عنها بالأساس مأمور ورئيس مباحث سجن شديد الحراسة ٢ اللي أشرفوا على حدوثها وسمحوا للقوة اللي بتنقله بالتعرض له، وكمان مارسوا ضغوط عشان يضمنوا ان ماحدش يعرف عن ما تعرض له”.

وأكدت “كل لحظة علاء بيقضيها في السجن ده تحت إيدهم هو في خطر”.

واختتمت “عشان كده الحاجة الوحيدة اللي في إيدنا هي دي: إحنا أسرة علاء عبد الفتاح توجهنا بعد النيابة للسجن وبايتين قدام بوابة سجن طرة لحد الصبح لما تيجي معاد الزيارة ونزور علاء- معانا تصريح من النيابة – ونطمن عليه وهنتخذ كل التحركات الممكنة لضمانة حماية وسلامة علاء”.

علاء في خطرعلاء أثبت في التحقيقات أمام نيابة أمن الدولة سلسلة من الانتهاكات تعرضلها أول ما وصل السجن طرة هنحاول…

Gepostet von Mona Seif am Mittwoch, 9. Oktober 2019

وعلّق الصحفي “طارق حسين“: “علاء عبد الفتاح، اتعرض للضرب والقلع والإهانة، في سجن طرة ٢ شديد الحراسة وواتهدد انه لو اتكلم في النيابة هيتعرض للتنكيل، علاء قرر يثبت اللي حصل لية امبارح في النيابة وده هيخلي علاء في خطر، أسرة علاء منتظرة قدام السجن علشان تطمن عليه وتشوف هل حصل لية حاجة جديدة ، #علاء_في_خطر“.

وأردف “ياسر صديق“: “#علاء_في_خطر وكأن السعار هو الوسيلة الوحيدة لوأد أي صوت نقي وشريف وبيحب البلد حقيقي”.

وقال “قاسم البرادعي“: “امبارح أثناء تجديد حبس علاء عرفنا الآتي: علاء اتغمى واتقلع واتضرب واتشتم واتهدد في سجن طرة شديد ٢، علاء اتقاله إنه مش هيخرج من السجن ده، علاء اتسرقت كل الاعاشة اللي بعتنهاله #انتهاكات_شديد_٢ #علاء_في_خطر“.

واعتقلت قوات الأمن “علاء عبد الفتاح”، من قسم شرطة الدقي، بعد انتهائه من تنفيذ “المراقبة الشرطية” المقررة عليه يومياً من السادسة مساءً للسادسة صباحاً.

حيث أفرج عن “علاء عبد الفتاح” في 29 مارس الماضي، بعد قضائه خمس سنوات في السجن، في قضية عُرفت إعلامياً باسم “أحداث مجلس الشورى”.

لكن الحكم القضائي كان يشمل أيضاً خمس سنوات من “المراقبة الشرطية”، أي أنه مُطالَب بتسليم نفسه للسلطات من السادسة مساءً حتى السادسة صباحًا يوميًا لقسم الشرطة التابع له عد انتهاء عقوبة السجن، ضمن ما يُسمّى بـ “الإجراءات الاحترازية”.

وتبنَّت أسرة “عبد الفتاح” الدعوة لوقف تنفيذ “المراقبة الشرطية” أو تحويلها لمراقبة في المنزل في نفس الساعات المقررة، ودشّنوا في وقت سابق وسم #سجن_نص_يوم تم التدوين عليه بكثافة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق