لليوم الخامس.. اعتصام عمال “يونيفرسال” يتواصل بسبب تأخر مستحقاتهم

واصل العاملون بشركة “يونيفرسال” للصناعات الهندسية، اعتصامهم المفتوح، اليوم الجمعة، لليوم الخامس على التوالي، بمقر مصنع الأفران الرئيسي بالمنطقة الثانية بمدينة “6 أكتوبر” لمطالبة الشركة بصرف الرواتب التي تأخرت لمدة 3 أشهر، والانتظام في صرف الرواتب والحوافز، فضلاً عن توزيع الأرباح. 

و في الأيام الأولى من الإعتصام، قال “نجم محمد” أحد العمال بالشركة، إن العمال بالشركة دخلوا اعتصاماً مفتوحاً، بسبب عدم انتظام الشركة في صرف رواتبهم وصرفها على أجزاء وبشكل متقطع، وتأخر حصول بعض العمال على رواتبهم منذ 3 أشهر، فضلاً عن عدم تقسيم الرواتب حسب الشرائح، وليس في موعد محدد لكل الشركة.

وأوضح أن العمالة أخذت قرار الاعتصام إلى أن توافق الشركة على صرف مستحقاتهم بشكل منتظم، خاصة في ظل ارتفاع تكلفة المعيشة وعدم القدرة على التأقلم مع الوضع الحالي فيما يخص الرواتب سواء الأجر الأساسي أو الحافز.

قال: “كل مطلبنا هو الحصول على رواتبنا في موعدها لأننا تعرضنا لمشكلات كثيرة نتيجة لهذا التأخر خاصة مع عودة المدارس وتأخر دفع إيجار مسكننا، وتعرض البعض لغرامات بنكية لعدم سداد أقساط القروض في موعدها”.

وأشار إلى أن الاعتصام يجمع عمال باقي المصانع لدى الشركة وتضم (مصنع الهندسية، و10 آلاف، ومصنع 5 آلاف، و24، والمعدنية، والمواسير) وكل العمال المعتصمة منهم حاليا في مصنع الأفران يونيفرسال لنحو 5 آلاف عامل.

وقال “مصطفى” مشرف أمن صناعي وسلامة، إنه لم يصرف راتبه منذ 3 أشهر، وغير قادر على الوفاء باحتياجات أسرته، لافتًا إلى أنه لجأ للاعتصام للحصول على مستحقاتهم خاصة لعدم سماع الشركة لمطالبهم التي صعدها العمال مرارا. لليوم الخامس.. اعتصام عمال “يونيفرسال” يتواصل بسبب تأخر مستحقاتهم يونيفرسال

وأوضح آخر: “أمن داخلي” لدى الشركة أن الإداريين رواتبهم متوقفة منذ 3 أشهر، وتأخر راتب العمال ولم يصرف حتى الآن فضلاً عن عدم الانتظام في صرف الرواتب منذ عام”.

وأضاف “أحمد الطائر“، أحد العمال، إن الإدارة تساومهم على زيادة «ضعيفة» في الراتب مشيراً إلى أن الإدارة اتهمت العمال بأنهم تابعين لجماعة “الإخوان المسلمين” على غير الحقيقة من خلال محضر رسمي، مطالباً بجميع حقوقهم.

وأضاف “الطائر”: “أن الإدارة أجبرتهم على مغادرة المصانع معلنة توقف أتوبيسات الشركة عن نقلهم، مؤكداً أن متوسط أجور العمال القدامى الذين وصلت مدة خدمتهم لأكثر من عشر سنوات لا يتجاوز 1500 جنيه شهريا فى حين أن بعض زملائهم ممن تم تعيينهم حديثا تصل مرتباتهم لأكثر من 2000 جنيه إضافة إلى تراجع الإدارة عن وعدها بزيادة نسبة العمال من الأرباح السنوية وإعادة هيكلة الأجور لتحقيق العدالة حسب مدد خدمة العمال.

وعلي الجانب الآخر قال “يسري قطب“، رئيس مجلس إدارة شركة “يونيفرسال”، الشركة منتظمة في صرف رواتب العاملين وما يحدث الآن هو محاولة ضغط من بعض العمال لزيادة المترتبات والحوافز الخاصة بهم.

والجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولي التي يعتصم فيها عمال الشركة، فقد شهدت شركة “يونيفرسال” اعتصاماً للعمال عام 2015، لنفس الأسباب من تأخير مستحقاتهم و التعسف معهم، مما يشير أن الأمر متكرر من الإدارة دون تقديم حلول دائمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق