السعودية تعتقل شاباً من عائلة “العودة” لدفاعه عن القضية الفلسطينية

اعتقلت السلطات السعودية الشاب “عبدالعزيز العودة” أحد أقرباء الداعية السعودي المعتقل “د.سلمان العودة”؛مساء أمس الإثنين لكتابته تغريدات تؤيد القضية الفلسطينية. 

وقال “عبد الله العـودة” نجل الداعية المعتقل “سلمان العـودة”، في تغريدة له على موقع “تويتر”: إن “عائلة العودة فُجعت بخبر اعتقال ابنها “عبد العزيز العـودة”، وقد كان هذا الاعتقال على خلفية تغريدات يدافع فيها عن القضية الفلسطينية”.

وأضاف أنه “بهذا الاعتقال تتكشف النوايا السيئة في الاستمرار في حملات الاعتقال والقمع حتى لمجرد تأييد القضية الفلسطينية والدفاع عنها”.

من جهته اعتبر حساب “معتقلي الرأي” على “تويتر” أن اعتقال “عبدالعزيز العودة” يقع ضمن مسلسل “القمع الممنهج لإسكات الأصوات الحرة في المملكة”.

وحمّل حساب “معتقلي الرأي” المعني بمتابعة أخبار المعتقلين السياسيين في المملكة، السلطات السعودية المسؤولية كاملة عن سلامة وحياة “عبدالعزيز العودة، وطالبها بالإفراج الفوري عنه من دون قيد أو شرط مسبق.

وعلّق الناشط السياسي السعودي “عمر عبد العزيز“، في تغريدة أيضاً قال فيها:

“اعتقال عبد العزيز العودة وهو الحريص على عدم انتقاد الحكومة دليل على أن مجرد الحديث عن تجريم التطبيع والقضية الفلسطينية سيقودك للسجن والاعتقال، وهذه جريمة عبد العزيز الوحيدة”.

ووصل هاشتاج “#عبدالعزيز_العودة” الترند الأول في المملكة، فيما عمل الذباب الالكتروني على نشر وسوم أخرى للتأثير على تصدر ذلك الوسم.

وكان “عبدالعزيز العودة” يحظى بشعبية واسعة في “تويتر”، إذ وصل عدد متابعيه إلى نحو 110 آلاف. السعودية تعتقل شاباً من عائلة "العودة" لدفاعه عن القضية الفلسطينية العودة

ومنذ صعود ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان” في سلم السلطة بات التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي أكثر علانية ووضوحاً، ومن حين لآخر تكشف صحف إسرائيلية عن حجم التقارب بين الرياض وتل أبيب.

وجمع أول لقاء تطبيعي بين مسؤولين سعوديين وإسرائيليين بالعاصمة المصرية القاهرة، في 9 مارس الماضي، حسبما كشف موقع “الخليج أونلاين” حينها، لينطلق معه قطار التطبيع؛ في المجال العسكري، والإعلامي، والاجتماعي.

وكانت أبرز الزيارات السعودية لـ”إسرائيل” من قبل الناشط الإعلامي “محمد سعود”، في يوليو الماضي، وذلك خلال زيارته، ضمن وفد لصحفيين عرب بينهم سعوديون وعراقيون، إلى “المسجد الأقصى” بالقدس المحتلة، تحت أعين بلاده، تلتها زيارة المنتخب السعودي للأقصى، يوم الإثنين 14 أكتوبر الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق